لجنة المرأة بمجلس عوائل الشهداء تندد باستهداف المناضلات في شمال وشرق سوريا

أدانت لجنة المرأة بمجلس عوائل الشهداء في عين عيسى خلال بيان، استمرار استهداف النساء المناضلات في مناطق شمال وشرق سوريا، مطالبةً المجتمع الدولي بالخروج عن صمته إزاءها بموجب القوانين الدولية، ومعاقبة دولة الاحتلال التركي.

حضر البيان الذي قرئ من قبل الإدارية في لجنة المرأة بمجلس عوائل الشهداء نور الخطيب، العشرات من زوجات وأمهات الشهداء في ناحية عين عيسى والمهجرات من مقاطعة كري سبي.

ندد البيان في مستهله باستمرار الجرائم التركية بحق المواطنين والمناضلين في شمال وشرق سوريا، وذلك من خلال قصفه المستمر على القرى والمدن، واستهداف النساء المناضلات بالطيران المسيّر بهدف كسر إرادتهن، وتحييدهنَّ عن مسار ثورة شمال وشرق سوريا.

ولفت البيان إلى أن حقد المحتل التركي وإدراكه لتأثير النساء المناضلات اللواتي أصبحنَ قدوة للعالم، جعله يستهدفهنَّ ويعمل على حرمان عوائلهن منهن.

وأشار إلى وجوب إدانة حقيقية وفعّالة من قبل المنظمات المعنية بحقوق الإنسان، خصوصاً "بعد استهداف عضوات قوى الأمن الداخلي بناحية عين عيسى "سلمى مصطفى، وسارا حسين، وجيهان مصطفى"، وذلك من خلال استهدافهن بطائرة مسيّرة على طريق عين عيسى - الرقة في الـ 28 من تموز الماضي.

وطالبت لجنة المرأة في مجلس عوائل الشهداء المجتمع الدولي بالخروج عن صمته إزاء جرائم الاحتلال التركي بحق شعوب شمال وشرق سوريا، والعمل بموجب القوانين الدولية التي يتشدق بها في المحافل الدولية بحماية المواطنين، ومعاقبة تركيا على هذه الجرائم.

(ي م)

ANHA


إقرأ أيضاً