لحلّ مشكلة الأمبيرات...تحديد سعر السّاعة الواحدة بـ10 ل.س للأمبير الواحد

قرّرت هيئة البلديات والإدارة المحلّية في إقليم الجزيرة تركيب عدّادات، لتقدير ساعات عمل المولّدات " الأمبير" وتحديد تسعيرة مناسبة للمواطنين بعد تحديد الساعة الواحدة من عمل المولدة بعشر ليرات سورية للأمبير الواحد.

أثّر قانون قيصر الذي دخل حيز التنفيذ منذ 17حزيران/يونيو المنصرم, على  الاقتصاد السوري المنهك أساساً, وانعكس تأثيره على مناطق شمال وشرق سوريا أيضاً ممّا أدى إلى ظهور مشاكل عديدة لأهالي المنطقة, ومن بين تلك المشاكل، مشكلة انقطاع الأمبيرات ومطالبة أصحاب المولدات الخاصّة برفع تسعيرة الاشتراك الشهري وتوقّف العديد منهم عن العلم وتذمّر المواطنين من ذلك.

وخاصّة نتيجة الانقطاع المستمرّ للكهرباء، الذي يترافق مع ارتفاع درجات الحرارة هذا ويعود سبب مطلب أصحاب المولدات ارتفاع سعر قطع التبديل المرتبطة بالدولار.

هذا وكانت هيئة الإدارة المحلّية والبيئة قد حدّدت سعر الأمبير الواحد بمبلغ 2000ليرة سورية.

ولوضع حلول لهذه المشكلة، عقد يوم أمس في مبنى هيئة الإدارة المحلية والبيئة في مدينة قامشلو، اجتماع حضره ممثّلون عن اتحاد أصحاب المولدات, غرفة الصناعة , إدارة التموين , وهيئة الإدارة المحلية والبيئة .

هذا وخلال الاجتماع وبعد النقاشات، قرّر المجتمعون وبالتوافق مع اتحاد أصحاب المولدات وضع عدادات لتقدير ساعات عمل المولدة خلال الشهر الواحد، بعد تحديد سعر الساعة الواحدة من العمل ب10 ليرات سورية للأمبير الواحد.

وفي السياق ذلك أجرت وكالتنا لقاءً مع نائبة الرئاسة المشتركة لهيئة الإدارة المحلية بيريفان عمر التي أشارت أنّهم ومنذ فترة يناقشون موضوع المولّدات وخاصة بعد تدهور قيمة الليرة السورية، لذا اضطرّوا لعقد اجتماع لوضع حلول للمشاكل التي ظهرت.

وأوضحت بيريفان " خلال شهر حزيران انعقد اجتماع بخصوص المولدات و ضمن الاجتماع قمنا بتحديد مبلغ محدد للأمبيرات , لكن هذا القرار لم ينفّذ من قبل أصحاب المولدات  بحجة  عطل في المولدات و صيانتها وبنفس الوقت عدم تقبل من قبل الأهالي بسبب الأوضاع المعيشية التي يمرّون بها , و في الفترة الأخيرة تلاعب بعض أصحاب المولدات بسعر الأمبيرات .

وعن القرار الذي توصّلوا إليه بخصوص وضع عدادات وتحديد سعر الساعة الواحد بيّنت بيريفان عمر أنّ الاجتماع الذي عقد طرح خلاله العديد من المقترحات ومن بينها مقترح العداد وتمت الموافقة عليه.

وقالت: وظيفة العداد تحديد ساعات عمل المولدة خلال الشهر الواحد وبحسب ساعات العمل المبينة في العداد سيدفع الأهالي الاشتراك الشهري. وسيتم تفعيل القرار بتاريخ 1/ 8

فيما أكّدت أنّ عدّادين سيوضعان في الحي الواحد واحد عند المولدة والآخر في  مركز كومين الحي  للمقارنة بينهما، وعدم السماح لبعض أصحاب المولدات التلاعب به، وسيتم تحديد لجنة من بلديات الشعب لمتابعة هذا الأمر.

وفي حال ظهور حالات العطل وخروج المولدة عن العمل نوّهت: ساعات العطل غير محسوبة على المواطنين وفي حال تغير سعر صرف الدولار سنضطرّ لعقد اجتماع آخر وتحديد سعر جديد.

ومن جانبهم عبّر المواطنين عن رضاهم من القرار الجديد الصادر، لكن إضافة لذلك اشتكوا من التلاعب الكثير بالأسعار من قبل أصحاب المولدات.

جيجك حسن من أهالي حي الهليلية قالت: "أطفالنا صغار ويعانون كثيراً من الحر و مولدات الحي معطّلة, ولكن إذا تم تطبيق هذا القرار سنتخلّص من مشكلة الكهرباء وستتوفّر الأمبيرات".

 وبدوره تابع المواطن حسن خليل "نحن نعاني من الناحية المعيشية والاقتصادية وأصحاب المولدات يتلاعبون بأسعار الأمبيرات كثيراً، ويجب على الإدارة الذاتية مخالفة كل من يتلاعب بأسعار وساعات المولدات, وبخصوص قرار هيئة البلديات والمجالس من أجل المولدات سيساعد المواطنين بشكل كبير.

الرئيس المشترك لكومين الشهيد مزكين في الهليلية عبد الحكيم حيدر قال: "منذ فترة ونحن نعاني من مشكلة انقطاع الكهرباء، وخاصةً في هذا الصيف، ولكن الهيئة أقدمت على خطوة جيّدة من خلال هذا القرار، وذلك من أجل تحقيق راحة المواطنين وبنفس الوقت يخدم أصحاب المولّدات أيضاً ".

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً