لبنان يحيي ذكرى 17 تشرين.. و"شعلة الثورة" تخليدًا لشهداء المرفأ

أحيت العاصمة اللبنانية بيروت الذكرى السنوية الأولى لاندلاع ثورة 17 تشرين، وعمّت المسيرات واللقاءات معظم المناطق اللبنانية من الشمال إلى الجنوب.

وصلت إلى ساحة الشهداء في وسط بيروت، مسيرة ومواكب سيارات بعنوان "لأجل لبنان فقط" و"جبهة 17 تشرين"، ترفع الرايات والأعلام اللبنانية، إحياء لذكرى 17 تشرين، وتأكيداً على استمرارية التحركات المطلبية.

وأكد عدد من المشاركين أن "هذا التحرك هو استكمال لما بدأ في 17 تشرين الأول 2019، وأن التحركات مستمرة حتى "تحقيق المطالب المشروعة وإعادة النهوض بالوطن من جديد، وصولاً إلى دولة المواطنة وإلغاء دولة الطائفية والمحاصصة، وضرورة تشكيل حكومة ثورية لديها صلاحيات استثنائية تشريعية لرد المال المنهوب وإجراء انتخابات نيابية مبكرة".

وللمناسبة احتشد متظاهرون أمام شعلة "17 تشرين" مقابل مؤسسة كهرباء لبنان، رافعين لافتات تطالب بمحاسبة من كان سببًا للانفجار الكارثي في مرفأ بيروت، ووجهوا التحية إلى أرواح الشهداء، وسط إجراءات للجيش وقوى الأمن الداخلي، وتحويل السير إلى الشوارع الداخلية.

وفي الذكرى السنوية الأولى لانتفاضة 17 تشرين، قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو عبر "تويتر": "منذ عام مضى، بدأ اللبنانيون في النزول إلى الشوارع للمطالبة بالإصلاحات وتحسين الحكم ووضع حد للفساد المستشري الذي خنق إمكانات لبنان الهائلة".

وأضاف: "تظل رسالتهم واضحة ولا يمكن إنكارها، فالعمل كالمعتاد غير مقبول".

(ز غ)


إقرأ أيضاً