لأوّل مرّة زراعة فول الصّويا في ريف دير الزّور الغربيّ

كانت زراعة فول الصويا في ريف دير الزور الغربي، تجربة ناجحة في المنطقة، فيما يعمل المزارعون على جني محصولهم في هذه الأوقات.

فول الصويا من المحاصيل الغذائية المهمة، ويتميّز عن بقية البقوليات بأنه يحتوي على جميع الأحماض الأمينية الضرورية لجسم الإنسان لصنع البروتين.

ويُزرع في شهر آذار حتّى بداية شهر أيّار من كل عام، ولا يحتاج إلى نوع تربة محدّد، إذ يُمكن زراعته في جميع أنواع الترب، إلاّ أنّ التربة المتوسّطة الخصوبة تُعطي أعلى إنتاجيّة.

في ريف دير الزور الغربي باشر المزارعون جني محصولهم من فول الصويا، بعد زراعته لأول مرة كتجربة أولية.

وهي خطوة تكللت بالنجاح بحسب مديرية الزراعة.

وكانت مساحة 250 دونمًا من الأراضي الزراعية قد خُصصت لعدد من المزارعين، لكل مزارع من قرى الصعوة، زغير جزيرة، الحوايج ومحيميدة 5 دونمات، وبإشراف مهندسين زراعيين، حيث دعمتهم مديرية الزراعة ببذار الفول والأسمدة والمبيدات الحشرية.

 وكانت منطقة دير الزور قد شهدت، هذا العام، زراعة محصول البطاطا لأول مرة أيضًا، ولاقت نجاحًا ووفرة في الإنتاج.

وفي هذا السياق، أوضح مدير الزّراعة في ريف دير الزور الغربي دبوس العكلة: "نسعى إلى إدخال زراعات جديدة إلى المنطقة، وبعد تجارب ناجحة في زراعة البطاطا تمّت زراعة فول الصويا". 

وبحسب مزارع من قرية الحوايج، فإن فول الصويا لا يستهلك كمية كبيرة من المياه، منوهًا أن إنتاج الدونم الواحد بلغ من 250 إلى 300 كغ.

 (سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً