كيف تسير العملية التربوية لطلبة جامعة روج آفا بعد تطبيق نظام أون لاين؟

​​​​​​​يبذل أساتذة جامعة روج آفا جهوداً إضافية من أجل إيصال الفكرة المطلوبة إلى الطلبة بعد اتباعهم نظام التعليم عن بُعد، كما تم تلافي المشاكل التي ظهرت في الأسبوع الأول، بالإضافة إلى افتتاح مراكز مجهزة بالكهرباء والإنترنت للطلبة المقيمين في الشهباء.

يستكمل طلبة جامعة روج آفا تعليمهم للفصل الدراسي الثاني للعام 2019- 2020 عبر نظام التعليم عن بُعد، وفق خطة وضعتها الهيئة الإدارية لجامعة روج آفا لكافة الكليات والأقسام الموجودة في الجامعة.

وكانت هيئة التربية والتعليم في شمال وشرق سوريا قد أعلنت في 14 آذار تعليق الدوام في المدراس والجامعات، ضمن الإجراءات الاحترازية والوقائية لمنع تفشي وباء كورونا، الذي اجتاح العالم، ثم استأنفت إدارة جامعة روج آفا عملية التعليم في 3 أيار، عبر الاعتماد على نظام التعليم عن بُعد (أون لاين)، بعد استكمال كافة التحضيرات والتجهيزات،

وتسير العملية التعليمية ضمن جامعة روج آفا وفق الخطة والبرنامج الدراسي الذي وُضع لكل قسم وكلية، حيث تم تشكيل مجموعات على تطبيقات الانترنت، تضم كل مجموعة 16 طالباً وطالبة، بالإضافة إلى إداري القسم والأساتذة الذين يقيّمون مدى تجاوب الطلبة والمقرر والمشاريع والبحوث المطلوبة.

الرئيس المشترك لمعهد العلوم الإدارية والمالية، وأستاذ مادة الرياضيات في جامعة روج آفا عبد الرحمن داوي قال: "قبل بدء الفصل الدراسي الثاني، أتممنا جميع تجهيزاتنا وتدريباتنا على التطبيقات والبرامج (زوم، وتليغرام، وكلاس روم)، وتم تشكيل مجموعات وإضافة الطلبة إليها، ويوجد ضمن كل مجموعة إداريّ من الجامعة".

وحول كيفية إعداد المقرر المطلوب بيّن داوي: "قبل إلقاء المحاضرة بيومين، نجهزها عن طريق PDF، WORD،  POWER POINT، ونُجهز فيديو مرئي، نشرح من خلاله المحاضرة ونرسلها عبر تطبيق تلغرام إلى الطلبة، وبعدها نُلقي المحاضرة عبر تطبيق زوم، وفي حال ورود أية أسئلة من قبل الطلبة يتم الإجابة عنها".

وأوضح عبد الرحمن داوي ظهور بعض المشاكل مثل انقطاع الكهرباء والإنترنت، وقال: "لذلك نقوم بتدريس الطلبة في ساعات المساء، وإذا كانت هناك أسئلة أو استفسارات بخصوص المحاضرة التي لم يتم فهمها، يُعاد شرح الدرس بشكل كامل، ليتم إيصال المعلومة إلى الطلبة بالشكل المطلوب".

افتتاح مراكز مجهزة بالكهرباء والانترنت لطلبة الشهباء

وحول مدى استجابة الطلبة للنظام التعليمي الجديد، أشار داوي إلى أن مشاركة وانضمام الطلبة إلى الدروس جيدة، وقال: "في البداية كانت هناك بعض المشاكل، كعدم استخدام الطلبة للتطبيقات بالشكل الصحيح، أما الآن أوضاع الطلبة في إقليم الجزيرة والفرات جيدة، وليس لديهم أي نواقص، ولكن طلبة الشهباء يعانون من انقطاع الكهرباء، وسوء شبكة الإنترنت، ولتلافي هذه المشاكل افتتحنا مراكز مجهزة بالكهرباء والإنترنت".

صبحية بنيان في السنة الأولى في معهد العلوم الإدارية والمالية، تواصل تعليمها في المنزل عبر نظام أون لاين الذي وضعته إدارة جامعة روج آفا، أوضحت أنها واجهت بعض الصعوبات في الأسبوع الأول أثناء استخدامه نظام أون لاين، وتخطت هذه الصعوبات فيما بعد.

وبيّنت أن المعلمين والأساتذة يبذلون جهوداً إضافية في سبيل إيصال الفكرة إلى الطلبة، وقالت: "هذا النظام فتح لنا المجال لكي نُجري الأبحاث عبر النت، ونستطيع التواصل مع المعلمين على مدى الـ 24 ساعة".

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً