كومين سينما آفرين يكشف عن استعداداتهم لمهرجان ليلون السينمائي الدولي

​​​​​​​أشار كومين سينما آفرين، مهرجان ليلون السينمائي الدولي سينظم في مخيمات المهجرين بالشهباء، منوهاً بأن المشاركات وصلت إلى 2200 فلماً، من 150 دولة، وقد تم اختيار 58 فلماً بحسب عدد أيام مقاومة العصر في مرحلتها الأولى.

بحضور عدد من وسائل الإعلام، عقد كومين سينما آفرين اليوم، مؤتمراً صحفياً في مخيم برخدان بمقاطعة الشهباء، وذلك للكشف عن استعداداتهم فيما يخص "مهرجان ليلون"، السينمائي الدولي المزمع انطلاقه في الـ 21 من أيلول المقبل.

الادري في كومين السينما آفرين محي الدين أرسلان أشار خلال المؤتمر إلى إن الهدف من عقد المؤتمر الصحفي هو لرفع الستار عن عمل دام لستة أشهر لعرض مهرجان ليلون السينمائي الدولي.

وأشار أرسلان بأن الهدف عرض المهرجان في مقاطعة الشهباء وبين مهجري عفرين من أجل كسر الصمت الدولي المريب حيال ما يرتكبه الاحتلال التركي بحق الاهالي في المناطق المحتلة، والمهجرين من ديارهم قسراً بسبب العدوان التركي على عفرين سري كانيه، وكري سبي/ تل أبيض.

ولفت أرسلان إن عرض المهرجان في الأوقات الحساسة والظروف الصعبة منها وباء كورونا المنتشر عالمياً، لإيصال معاناة المهجرين إلى الخارج من خلال الشخصيات المعروفة الذين يعملون في مجال السينما.

وبحسب الإداري أرسلان بأن المهرجان يضم 2200 فلم من 150 دولة في العالم، وتم اختيار 58 فلم من عدد الأفلام، وذلك على عدد الأيام التي صمد بها أهالي عفرين بوجه الاحتلال التركي ومرتزقته خلال المرحلة الأولى من مقاومة العصر.

وأكد أرسلان إن سيتم تنظيم المهرجان في مخيم برخدان بين مهجري عفرين، وقال "نأمل أن يكون هذا المهرجان صدى للعالم والصمت الدولي على احتلال مناطقنا من قبل الدولة التركي ومرتزقته".

ومن ثمة فتح باب الأسئلة للصحفيين التي تمحورت عن سبب اختيار 58 فلم من أصل 2200 فلم؟، وهل سيتم عرض أفلام المهرجان في الخارج؟، ولماذا تم اختيار اسم ليلون في هذا التوقيت؟، حيث كانت الإجابة من قبل الإداريين في كومين السينما بأن سبب اختيار 58 فلماً كانت على عدد أيام التي المقاومة التي أبدها أهالي بوجه الاحتلال التركي ومرتزقته، كما أكد الإداريين بأن المهرجان سيعرض في مقاطعة الشهباء فقط، وأن اختيار اسم ليلون لإيصال رسالة في يوم السلام العالمي المصادف في الأول من أيلول.

(ف إ ـ غ ع/د ج)

ANHA


إقرأ أيضاً