كوباني.. أول مهرجان للشبيبة في الذكرى السنوية الأولى للشهيد باور آكر

​​​​​​​نظمت حركة الشبيبة الثورية السورية في إقليم الفرات أول مهرجان للشبيبة باسم "مهرجان الشهيد باور آكر" في غابة مدينة كوباني.

وأقيم المهرجان إحياءً للذكرى السنوية الأولى للشهيد باور آكر الذي استشهد في 13 تشرين الأول/أكتوبر 2019 أثناء هجوم دولة الاحتلال التركي على مقاطعة سري كانية/رأس العين وكري سبي/تل أبيض واحتلالها فيما بعد.

وزُينت ساحة المهرجان بصور الشهداء وأعلام حركة الشبيبة الثورية السورية وحركة المرأة الشابة وصور القائد عبد الله أوجلان ولافتات مكتوب عليها شعارات "حتماً سننتصر"، "حان وقت الحرية" بحضور المئات من الأهالي والشبيبة من منطقتي منبج وصرين.

وانطلقت فعاليات المهرجان بالوقوف دقيقة صمت استذكاراً لأرواح الشهداء، ثم ألقى القيادي في المجلس العسكري في مقاطعة كوباني باهوز كوباني كلمة قال فيها: "بدأنا بالشبيبة وسننتصر بالشبيبة، سنصعّد من وتيرة النضال بريادة الشبيبة لأن الشبيبة ديناميت المجتمع، لذا يجب على الشبيبة بكل طاقتهم أن يكونوا أهلاً لهذه الثورة".

وأضاف "نعاهد الشهيد باور والشهداء كافة بأننا سنسير على دربهم ونحافظ على المكتسبات التي تحققت بفضل دمائهم. يجب أن نثبت وجودنا بالمقاومة والصمود في وجه أعدائنا في هذا الوقت بشكل خاص".

واختتم باهوز كوباني حديثه بالإشارة إلى الهجمات التركية على كردستان قائلاً "تاريخ الدولة التركية مليء بالمجازر والاحتلال لذا ليس لدينا طريق سوى المقاومة".

وبعد ذلك، ألقى الإداري في حركة الشبيبة الثورية السورية في مدينة منبج وريفها ماوا كوباني كلمة قال فيها: "الشهيد باور كان شخصية ثورية وعمل على حماية شعب روجافا ليستطيع المقاومة في وجه الاحتلال التركي حتى وصل إلى مرحلة الشهادة".

وتابع بالقول إن "تركيا تهاجم الشعب الكردي والشعوب الساعية للديمقراطية والحرية في كل مكان لأنها تريد إبادة الشعب الكردي والقضاء على فكر القائد، ولأنها تعلم بأن فكر القائد هو الحل لمشاكل الشرق الأوسط".

واختتم قائلاً: "سنسير ونقاوم نحن الشبيبة على فكر وفلسفة القائد ودرب الشهداء وسننتقم للشهيد باور وجميع شهدائنا".

واستمرت فعاليات المهرجان بتقديم عروض متنوعة، إذ قدمت فرقة كوباني للغناء فقرة غنائية تلاها عرض فرقة "الشهيدة ستار" مسرحية تظهر فيها واقع المرأة التي تلجأ للانتحار بعد تعرضها للعنف المنزلي.

كما قدمت فرقة منبج للدبكة عرضاً للدبكة على الأنغام الشعبية العربية، كما قدم فريق منبج للتايكوندو عرضاً رياضية للعبة، إضافة إلى إقامة مباراة لكرة الطائرة بين فريقي منبج وكوباني.

واختتمت فعاليات المهرجان بتقديم المغني مؤيد شويش عروضاً غنائية، عقد الحضور على وقعها حلقات الدبكة.

وتجدر الإشارة إلى أن الشهيد باور آكر كان أحد الإداريين في حركة الشبيبة الثورية السورية في مقاطعة كوباني قبل أن يستشهد في المعارك ضد جيش الاحتلال التركي ومرتزقته.

ويأتي هذا المهرجان ضمن إطار حملة "حتماً سننتصر" التي أطلقتها حركة الشبيبة الثورية السورية في 15 أغسطس/آب دعماً لمقاومة حفتانين التي لا تزال تقاوم هجمات دولة الاحتلال التركي في باشور(جنوب) كردستان.

(م ع- س ع/ج)

ANHA