كوباني.. الأهالي ينتقدون واقع الطبابة وأسعار المعاينات والأدوية

يشتكي أهالي مدينة كوباني من تردي الطبابة وارتفاع أسعار الأدوية ومعاينات الأطباء الى جانب الاختلاف في أسعار الأدوية والمعاينات في مشافي وعيادات وصيدليات المدينة.

تصطدم الطبابة في كوباني بشكاوى الأهالي حول الإهمال وارتفاع أسعار الأدوية والمعاينات والفروقات التي تكون بين صيدلية وأخرى وبين طبيب وآخر.

هناك 4 مشافي في المدينة، 3 منها مجانية، وهي كل من مشته نور الخاص بالأطفال، إيكور الخاص بحالات الولادة، كوباني المشفى العام في المدنية، والذي يستقبل شهريًّا قرابة 7500 مريضًا من شتى الفئات، إضافة إلى مشفى الأمل الذي تعود ملكيته إلى القطاع الخاص.

وقال المواطن بحري بركل "ذهبت ليلًا الى إحدى المشافي لكن لم أجد أي اهتمام، طلبت منهم إبرة لتسكين الألم لكنهم ردوا علي باستعلاء".

وأضاف "هناك تفاوت في أسعار معاينة الأطباء أيضًا، هذا الطبيب الذي أنا الآن أمامه يأخذ المعاينة 6000 ليرة سورية، وهناك أطباء يأخذون أقل".

وقال المواطن عدنان محمد إن "الخدمة الطبية في المدينة لا بأس بها، لكن هناك حاجة ماسة الى أجهزة أكثر تطورًا، قبل أيام أرسلوني إلى قامشلو لعدم وجود أجهزة طبية حديثة في المدينة".

وفي سياق متصل، قال المواطن إسماعيل حمزة إن "الفروق كبيرة بين أسعار المعاينات والأدوية، هناك أدوية يختلف سعرها بين صيدلية وأخرى، وهناك أطباء يأخذون معاينات غالية جدًّا".

بينما قال المواطن أحمد حج كندو "أنا أواظب على تناول أدوية الضغط؛ في الماضي كنت اشتريها بـ900 ليرة سورية، الآن ذهبت إلى إحدى الصيدليات طلب ثمنها 5400 ليرة، توجهت الى أخرى فطلب ثمنها 2200 ليرة".

وأضاف "توجهت إلى هيئة الصحة ورفعت شكوى إليهم، لكن الأمر لم يتغير حتى الآن، يجب تقديم العون للمواطنين فالأوضاع الاقتصادية سيئة جدًّا".

وفيما يخص الفروق بين الصيدليات قال محي الدين أحمد عضو إدارة غرفة الصيادلة في كوباني إن "السبب يكمن في المعابر المغلقة، التي تدخل منها الأدوية، والمستودعات التي تجلب منها كل صيدلية أدويتها".

وأضاف "ليس لدينا في كوباني مستودع مركزي للأدوية، لذلك كل صيدلية تجلب الدواء من منطقة مختلفة، فمستودع الرقة يختلف عن مستودع الطبقة أو منبج".

وقد حصلت وكالتنا على معلومات من هيئة الصحة حول تحديد أسعار المعاينات، إذ كانت الهيئة قد عقدت في الأسبوع المنصرم اجتماعًا لتحديد أسعار المعاينات، ولا تزال دراسة تحديد الأسعار قيد التحضير حتى لحظة إعداد التقرير.

كما وطالبت هيئة الصحة في إقليم الفرات الأهالي بالتوجه إلى صناديق الشكاوى لتقديم شكاويهم أو التوجه مباشرة إلى الهيئة.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً