كُتّاب كرد: لن يعم السلام إلا بخروج تركيا من المناطق المحتلة

أوضح مثقفون أن تركيا تخرب كل مكان تمر به، ولن يعم السلام في المنطقة إلا بخروجها من المناطق المحتلة، وشددوا على ضرورة توحيد الأحزاب السياسية لصفوفها، مؤكدين: "بدون الوحدة الوطنية السياسية لن نستطيع التقدم نحو الأمام".

لم تتوقف هجمات الاحتلال التركي منذ 9 تشرين الأول 2019 على مناطق شمال وشرق سوريا، حيث شنت منذ 16 حزيران هجمات عنيفة على مناطق حق الدفاع المشروع في باشور كردستان، ويوضح كتّاب كرد أن تركيا تخلق مشاكل في معظم دول الشرق الأوسط، وتحاول احتلال المزيد من أراضي كردستان.

المتحدث الرسمي باسم اتحاد الكتّاب الكرد في سوريا كولال كاساني أوضح أن تركيا لها الدور الأساسي في مشكلة القضية الكردية، وقال: "نعلم جيداً أن الاحتلال التركي، منذ عهد الخلافة العثمانية وإلى يومنا هذا، يشن هجماته على مناطق كردستان، وكثف من هجماته في السنوات الأخيرة على مناطق باشور وروج آفا، واحتل سري كانيه وكري سبي".

وطالب كولال كاساني جميع الأحزاب السياسية الوطنية بالاتحاد والوقوف في وجه هجمات الاحتلال التركي، والسعي إلى إيصال صوتها إلى المجتمع الدولي والأمم المتحدة، وأن تحدد موقفاً صارماً اتجاه هجمات تركيا على مناطق كردستان، وقال: "على الأحزاب السياسية أن تتحد وتكون صوتاً ويداً واحدة، وتقف في وجه الانتهاكات التركية بحق الشعب الكردي، ليتمكن الشعب الكردي من العيش بشكل آمن".  

'الشعب الكردي أصبح كالمرض بالنسبة لتركيا'

وبدوره أشار الكاتب فارس أوصمان إلى أنه، منذ بداية الأزمة السورية وإلى الآن، والشعب السوري عامة والكردي بشكلٍ خاص، يعيش تحت تهديد هجمات وانتهاكات الاحتلال التركي، وقال: "الشعب الكردي أصبح كالمرض بالنسبة لتركيا، لذلك كثفت من هجماتها على جميع مناطق كردستان".

ونوه فارس بأنه على الشعب الكردي إيصال صوته إلى جميع العالم، وأن يوحد صفوفه ليستطيع حماية نفسه، والوقوففي وجه هجمات الاحتلال التركي التي تهدف إلى إبادة الكرد، وأكد:" بدون الوحدة الوطنية السياسية لن نستطيع التقدم نحو الأمام".

كما بيّن أوصمان أن على كل فرد ضمن مناطق شمال وشرق سوريا النضال والكفاح ضد هجمات الاحتلال التركي، وأشار إلى أن: "جميع مكونات شمال وشرق سوريا تحت تهديد الهجمات التركية، لذا واجب على كل فرد الوقوف في وجهها".

وشدد فارس أوصمان على ضرورة إيصال كل مثقف وكاتب في شمال وشرق سوريا صوت الشعب الكردي إلى العالم أجمع، وقال: "علينا نحن الكتّاب والمثقفين أن نفضح سياسات الاحتلال التركي اللاأخلاقية".

'تركيا تخرب كل مكان تمر به'

ولفت الكاتب عمران يوسف الانتباه إلى خطورة الاحتلال التركي في الشرق الأوسط وشمال وشرق سوريا، وقال: "تركيا تخلق المشاكل في الشرق الأوسط، لأنها تحاول توسيع رقعة احتلالها عبر هجماتها وانتهاكاتها، تركيا تخرب كل مكان تمر به".

وطالب عمران يوسف المجتمع الدولي باتخاذ موقف صارم اتجاه هجمات تركيا المنافية للقيم وحقوق الإنسان، وقال:" على المجتمع الدولي وضع حد للاحتلال التركي، لأن جرائم تركيا اللاإنسانية تجاوزت الحدود، ولن يعم السلام في المنطقة إلا بخروج تركيا من المناطق المحتلة".

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً