KNK: ثورة روج آفا هي ثورة كافة أبناء المنطقة

​​​​​​​هنأ المؤتمر الوطني الكردستاني الذكرى السنوية الـ 9 لثورة 19 تموز، وأكد أن ثورة روج آفا هي ثورة كافة مكونات المنطقة.

وأصدر المؤتمر الوطني الكردستاني بياناً كتابياً بالتزامن مع الذكرى السنوية الـ 9 لثورة 19 تموز.

وجاء في بيان المؤتمر الوطني الكردستاني:

لقد خطت ثورة 19 تموز 2012 خطوتها الأولى في كوباني، وكانت سبباً في تحريرها، ومع تحرير ديرك وعفرين، اشتدت حرارة هذه الثورة، واستمرت تدريجياً في عموم روج آفا، وهذه التطورات مستمرة".

البيان أشاد بالانتصارات التي حققها أبناء المنطقة على صعيد تحرير مناطقهم من المجموعات المرتزقة "انتصار كبير آخر كان هزيمة القوة الظلامية والوحشية لتنظيم داعش الإرهابي، الذي سيطر على أكثر من نصف جغرافية سوريا والذي كان يمتلك قوة عسكرية كبيرة وأسس دولة في المنطقة، إلا أنه لاقى هزيمة نكراء على يد مقاتلي الحرية في كردستان وحلفائهم"، وحيّا البيان بهذه المناسبة وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية".

ونوّه المؤتمر الوطني الكردستاني إلى أن ثورة روج آفا هي أيضاً ثورة مكونات المنطقة، "نتيجة هذه الثورة، يعيش الكرد والعرب والآشوريون والسريان والكلدان والأرمن والشيشان وغيرهم، بالإضافة إلى المسلمين والمسيحيين والإيزيديين والعلويين، في سلام وأمان مع بعضهم البعض على أساس المساواة، كما تم خطو خطوات جادة في مجال اتحاد القوى الكردستانية، وعقدت عدة لقاءات مع مختلف الأحزاب والمنظمات السياسية في روج آفا وتم التوصل إلى نتائج واتفاقات جيدة".

وأنهى المؤتمر الوطني الكردستاني بيانه بالقول "وبهذه المناسبة نحن في المؤتمر الوطني الكردستاني نبارك الذكرى التاسعة لثورة روج آفا في البداية لمقاتلي الحرية ولعموم الشعب الكردستاني كما نستذكر جميع شهداء كردستان في شخص شهداء مقاومة روج آفا وننحني إجلالاً واحتراماً أمام ذكراهم.

(ك)


إقرأ أيضاً