KNK تحذر من حرب داخلية وتدعو إلى الحوار

حذر المؤتمر الوطني الكردستاني من أن أي اقتتال بين القوى الكردية سيكون سبباً بحدوث كارثة كبيرة تقضي على مكتسبات الشعب الكردي، كما دعا الأطراف إلى التحلي بالمسؤولية والجلوس إلى طاولة الحوار.

وأصدر المجلس التنفيذي في المؤتمر الوطني الكردستاني بياناً بصدد التحشيد العسكري الذي ينفذه الحزب الديمقراطي الكردستاني في جبال كاري في جنوب كردستان.

البيان أشار إلى أن إقدام الحزب الديمقراطي على حشد قواته العسكرية في منطقة كاري في هذه المرحلة الحساسة يعتبر تحركاً خطيراً.

' التوتر في كاري وصل إلى مرحلة الخطر'

وأضاف البيان: "لقد تم إنشاء حواجز تفتيش في العديد من المناطق القريبة من نقاط قوات الكريلا، مما أدى إلى تصاعد التوتر، وجاء هذا التوتر في وقت تشهد فيه المنطقة وأجزاء كردستان الأربعة هجمات خطيرة تستهدف مكتسبات الشعب الكردي.

التوتر الحاصل في منطقة كاري في الأيام الأخيرة وصل إلى مرحلة خطيرة جداً، وينذر بنشوب حرب بين القوى الكردية في أية لحظة، وإن مثل هذا الاقتتال سيؤدي إلى كارثة، ولا شك إن مثل هذا الاقتتال بين القوى الكردية سيكون سبباً في نسف جميع مكاسب الشعب الكردي في جميع أجزاء كردستان، وهذا التوتر يصب في مصلحة العدو".

وجاء في البيان أيضاً: "إن الدعوة التي وجهتها منظومة المجتمع الكردستاني وبشكل خاص التحذيرات التي وجهها السيد مراد قره يلان ودعوته إلى الحوار جاءت في وقتها، والمؤتمر الوطني الكردستاني يثمّن عالياً هذا الموقف، وننتظر موقفاً إيجابياً مماثلاً من الحزب الديمقراطي الكردستاني".

'دعوة إلى الحوار'

ودعا المؤتمر الوطني الكردستاني في بيانه كلاً من الحزب الديمقراطي الكردستاني وحزب العمال الكردستاني بعدم السماح بتصعيد التوتر، وفتح باب الحوار بأسرع وقت.

وأضاف البيان: "كما نناشد الشعب الكردي والأحزاب والتنظيمات والمؤسسات الكردية التحلي بالمسؤولية وأداء مهامها والعمل من أجل الحد من حدوث هذه الكارثة.

إننا في المؤتمر الوطني الكردستاني نعمل منذ الآن على تشكيل وفد للمؤتمر الوطني الكردستاني، يمثل الأحزاب والتنظيمات السياسية والاجتماعية والشخصيات الوطنية، من أجل تهيئة الأرضية للحوار وحل الأزمة، وكلنا أمل أن تنجح هذه المساعي في أقرب وقت".


إقرأ أيضاً