خطوة أخرى نحو التتريك...دورات لتعليم اللغة التركية في كري سبي

​​​​​​​يستمر  الاحتلال التركي في اتباع سياسة التتريك في المناطق التي احتلتها من سوريا بهدف تغيير ديموغرافية المنطقة، وبدا ذلك واضحاً من خلال الدورات التي أعلنت عنها يوم أمس في مدينة كري سبي المحتلة.

واحتلت تركيا ومرتزقتها كلاً من مدينتي سري كانيه وكري سبي بعد هجومها الغاشم على مناطق شمال وشرق سوريا في الـ 9 من شهر تشرين الأول من العام الماضي.

ومنذ احتلالها للمدينتين بدأت بمساعدة مرتزقتها الذين تستعملهم لتنفيذ أجنداتها في نهب وسلب خيرات المنطقة، وتهجير السكان الأصليين بحجج واهية تختلقها لهم، وذلك لتهجيرهم وتوطين عائلات المرتزقة بدلاً عنهم.

واستطاعت بعد قصفها العشوائي للمدن والقرى الآهلة بالسكان من تهجير أكثر من 300 ألف من أهالي المدينتين، وهي تضيّق حالياً على من تبقّى من الأهالي بهدف تهجيرهم.

وبعد أن رأت تمسك الأهالي بمدنهم وقراهم، بدأت بخطط أخرى، ومنها التتريك، بهدف نشر اللغة التركية بين الأهالي، إذ أعلنت يوم أمس افتتاح دورات تعليمية للغة التركية مجاناً في مقاطعة كري سبي.

وبحسب مصادر محلية، فإن تركيا أعلنت عن استقبال كل من يود تعلم اللغة التركية، وحددت المجمّع التربوي في حي الإسكان مكاناً للتسجيل والتعليم.

وقبل نحو شهر افتتحت تركيا دورة مماثلة في مقاطعة عفرين المحتلة وأجبرت أكثر من 30 شاباً من مقاطعة عفرين على التحاق بتلك الدورة.

وأضاف المصدر ذاته أن الأهالي في المنطقة المحتلة رافضون تصرفات الاحتلال التركي ومرتزقته، وغلاء المعيشة هناك، بالإضافة إلى عدم توفر الأمن، وكثرة الاعتقالات والسرقة من قبل المرتزقة هناك.

(م أ/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً