خلال مظاهرة.. الشبيبة يطالبون برفع العزلة عن القائد أوجلان وتحقيق حريته الجسدية

خرج المئات من الشبيبة في مدينة قامشلو في مظاهرة منددة بالعزلة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان، وأكدوا على تصعيد النضال حتى تحقيق حرية القائد الجسدية.

انطلقت المظاهرة المنددة بالعزلة المشددة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان والتي نظمتها حركة الشبيبة الثورية السورية واتحاد المرأة الشابة، من أمام مركز محمد شيخو للثقافة والفن اليوم في مدينة قامشلو، بمشاركة المئات من الشبيبة والأهالي.

وحمل المتظاهرون صور القائد عبدالله أوجلان وأعلام حركة الشبيبة الثورية السورية وأعلام اتحاد المرأة الشابة، وسط ترديد شعارات "الحرية الجسدية للقائد"، "نحن فدائيو القائد آبو"، "تسقط العزلة وعاشت مقاومة القائد"، "تسقط الفاشية التركية" وتوجه المتظاهرون نحو السوق المركزي، لتتوقف المظاهرة أمام مبنى بلدية الشعب في قامشلو.

بعد الوقوف دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء، ألقت عضوة منسقية اتحاد المرأة الشابة، ريم دادا، كلمة أكدت فيها "أن العزلة المشددة التي تفرضها دولة الاحتلال التركي على القائد هدفها كسر إرادة الشعوب، وإعاقة الحل السلمي الذي ينادي به القائد، كما أنها استمرار للمؤامرة الدولية."

وأضافت: "مشاركة الشبيبة في هذه الفعالية تثبت مرة أخرى أن الشبيبة يؤكدون أنهم يسيرون وفق فلسفة القائد ومقاومته وهذا ما يفزع العدو والدول الإمبريالية وفي مقدمتها الدولة التركية الفاشية."

وأنهت حديثها بالقول: "بإرادة الشبيبة الآبوجية سنكسر العزلة وسنحقق الحرية الجسدية للقائد، وعليه سنبقى في الساحات حتى تحقيق ذلك."

وانتهت المظاهرة بترديد الشعارات التي تمجد مقاومة القائد عبدالله أوجلان في إمرالي وتحيي مقاومة الكريلا "لا حياة دون القائد"، "نحن الشبيبة فدائيو القائد أوجلان".

(كروب/ف)

ANHA


إقرأ أيضاً