خلال مراسم استذكار المناضلة الشهيدة "سما يوجا": أطلقت ثورة ضد استبداد الدولة التركية الفاشية

استذكر أهالي وعضوات وأعضاء المؤسسات المدنية في مقاطعتي كوباني والحسكة، المناضلة الشهيدة سما يوجا، في ذكرى استشهادها الرابعة والعشرين، حيث أعلنت الشهيدة سما يوجا بعمليتها إطلاق ثورة ضد استبداد الدولة التركية الفاشية.

يصادف يوم غد الجمعة، الذكرى الـ 24 لاستشهاد المناضلة سما يوجا، التي أوقدت نيران نوروز من جديد، في الـ 21 آذار/ مارس 1998، حيث أقدمت على إضرام النار في جسدها معلنة ثورتها ضد استبداد الدولة التركية الفاشية ووصلت إلى مرتبة الشهادة في الـ 17حزيران من العام نفسه، بسبب عدم سماح الدولة التركية الفاشية لها بتلقي العلاج.

وإحياءً لذكرى استشهادها، نظم مؤتمر ستار بالتنسيق مع مجلس عوائل الشهداء في ناحية تل تمر التابعة لمقاطعة الحسكة، محاضرة تناولت المسيرة النضالية للشهيدة سما يوجا، بالإضافة إلى قراءة مقتطفات عن رسالتها، بحضور أهالي الناحية وعضوات مؤتمر ستار والمؤسسات المدنية في الناحية.

بدأت المحاضرة بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء، تلاه قراءة مقتطفات من رسالة المناضلة الشهيدة "سما يوجا" من قبل الإدارية في مؤتمر ستار مادلين العبيد.

وخلال المحاضرة، قالت الإدارية في مؤتمر ستار كوليخان طاهر، "نحن اليوم في مؤتمر ستار ومؤسسة عوائل الشهداء نستذكر الشهيدة سما يوجا التي أضرمت النار في جسدها في سجون التركية الفاشية، في عملية مشابهة للعملية الفدائية التي قامت بها الشهيدة زيلان (زينب كناجي) ضد جنود التركية الفاشية، لتعلن انبعاث نوروز وميلاد جديدة للحركة النسائية.

دعم مقاومة السجون

في السياق ذاته، استذكر مؤتمر ستار في مقاطعة كري سبي الذكرى السنوية الـ 24 لاستشهاد المناضلة "سما يوجا"، وذلك خلال محاضرة.

وحضرت المحاضرة التي ألقيت في مركز مؤتمر ستار الذي يتخذ من ناحية عين عيسى مقراً له، عشرات النساء من ناحية عين عيسى والمهجرات من مقاطعة كري سبي المحتلة.

بدأت المحاضرة بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء، ثم استذكرت الإدارية في مؤتمر ستار أميرة العمر الشهيدة المناضلة سما يوجا، وجميع شهداء حركة التحرر الكردستانية الذين ضحوا بدمائهم في سبيل حرية شعوبهم.

وأضافت "المناضلة الشهيدة سما يوجا أضرمت النار في جسدها في إطار مقاومة السجون، ورفضاً لاستبداد وفاشية الدولة التركية المحتلة، وجراء المعاملة القاسية غير الإنسانية للمعتقلين ومناضلي حركة التحرر الكردستانية، بعد الحكم عليهم بأحكام ظالمة في إطار المحاكمات الصورية".

وعاهدت بالسير على خطا الشهداء المناضلين حتى تحقيق الحرية للشعوب التواقة إلى الحرية.

تلاها قراءة المحاضرة من قبل الإدارية في مؤتمر ستار خلود الجدوع، والتي تطرقت إلى المراحل النضالية التي خاضتها المناضلة إلى أن تم اعتقالها من قبل السلطات التركية الفاشية تعسفياً ووحشياً، الأمر الذي دفعها إلى إضرام النار في جسدها احتجاجاً على المعاملة القاسية وللفت أنظار العالم لمأساة آلاف المعتقلين في سجون التركية الفاشية.

الشهيدة سما يوجا صممت على أن تكون مقاتلة استثنائية

وفي مدينة كوباني، بدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً على أرواح الشهداء، تلاه قراءة مقتطفات من رسالة الشهيدة سما يوجا إلى الكرد قبل استشهادها، من قبل الإدارية في أكاديمية الشهيدة شيلان بمدينة كوباني، هدلة أوسي.

بعد الانتهاء من قراءة الرسالة، تم إلقاء كلمة من قبل عضوة منسقية مؤتمر ستار في مدينة كوباني، دنيز فرات، نوهت فيها إلى مسيرة نضال الشهيدة سما يوجا، قائلة: "لم تقبل الشهيدة سما الاضطهاد والظلم ضد شعبها وعلى المرأة خاصة، إذ كانت السباقة في إحداث تغيير في الواقع الكردي الذي كان ميؤوساً منه قبل تأسس حركة التحرر الكردستانية".

وتابعت: "لذلك حين انضمامها للحركة صممت على أنها ستكون مقاتلة استثنائية بقدر حبها لشعبها ووطنها، فكانت ما طمحت إليه؛ عضوة مميزة بقدر عشقها لقضيتها وتعلقها بفكر وفلسفة قائدها عبد الله أوجلان".

دنيز فرات أكدت في ختام حديثها، أن الشهيدة سما "رفضت أن يوقف العدو هذه المرة مسيرتها، وأن يتحكم بالمرأة، وكذلك رفضها أن يعيش شعبها دون حرية على أرضه، نتيجة جشع السلطة والإمبريالية الديكتاتورية، وقمع المرأة"، مضيفة "وقفت سما في وجه أهداف تلك الدول السلطوية الرامية إلى صهر الكرد ليصبحوا منسيين بين دهاليز التاريخ".

(كروب/ي م)

ANHA


إقرأ أيضاً