خلال مراسم أحد شهداء مقاومة غاري: انتصار غاري انتصار لشنكال وشمال وشرق سوريا

قدم الآلاف من أهالي منطقة ديرك ونواحيها واجب العزاء لذوي الشهيد عبد الجبار محمد (خابور ديرك) الذي استشهد في مقاومة غاري.

وتوافد الآلاف من مكونات منطقة ديرك التابعة لمقاطعة قامشلو، بالإضافة إلى وفود من المؤسسات المدنية والعسكرية وقوى الأمن الداخلي وقوات النجدة والترافيك وعلماء الدين ومجلس أعيان العشائر والأحزاب السياسية إلى مركز الشهيد باور لتقديم واجب العزاء لذوي الشهيد خابور ديرك.

ولدى وصول الوفود إلى المركز الذي زُين بصور شهداء مقاومة غاري والشهيد خابور ديرك والأعلام والرموز الكردية، رددوا الشعارات التي تحيّي مقاومة غاري وتمجد الشهداء وسط زغاريد الأمهات.

وبدأت مراسم العزاء بالوقوف دقيقة صمت إجلالًا، ثم ألقى القيادي في وحدات حماية الشعب بوطان ديرك، كلمة، استهلها بالقول: "مقاومة غاري سجلت ملحمة تاريخية جديدة في نضال حركة التحرر الكردستانية، وأفشلت المخطط الذي كان استمرارية للمؤامرة الدولية بحق القائد عبدالله أوجلان والشعب الكردي وشعوب المنطقة".

وأكد ديرك: "أن انتصار غاري هو انتصار شنكال وشمال وشرق سوريا، وجميع الأجزاء الكردستانية"، وحث على ضرورة "الوقوف في وجه المخططات الفاشية التركية التي تحاول القضاء على إرادتنا".

بدوره حسن عبيد الإداري في مجلس عوائل الشهداء بديرك، ألقى كلمة أشار فيها إلى "المخططات التركية الهادفة إلى القضاء على فكر وفلسفة القائد عبدالله أوجلان الذي أصبح قائدًا للشعوب التواقة إلى الحرية".

وأضاف عبيد: "إن القصف التركي على مناطقنا ليس بجديد"، مشددًا على أن "الفاشية التركية لم تقف لحظة واحدة في سياساتها الساعية إلى القضاء على إرادة الشعب الكردي"، وأكد على أن "انتصار غاري لقّن الفاشية درسًا لا يمكن نسيانه".

من جانبه تحدث الرئيس المشترك لهيئة الداخلية في إقليم الجزيرة، كنعان بركات، باسم الإدارة الذاتية، وقال "إن اعتقال القائد عبدالله أوجلان جاء نتيجة مؤامرة دولية، والهجمة على غاري هي استمرارية لهذه المؤامرة".

وأكد بركات أن "حركة التحرر الكردستانية تمنع قتل الأسرى"، وأضاف: "الأسرى الأتراك كانوا معتقلين منذ سنوات ولم يتعرضوا لأي تعذيب نفسي أو جسدي". 

وأفاد أن "الفاشية التركية استخدمت جميع الأسلحة في غاري، ولم تستطع أن تقف أمام مقاومة قوات الدفاع الشعبي مما اضطرها إلى قصف جنودها الأسرى لاتهام حركة التحرر الكردستانية بذلك، وتشويه سمعة الحركة أمام الرأي العام".

كما تحدثت الإدارية في مؤتمر ستار بديرك شادية يوسف، وباركت "انتصار مقاومة غاري الذي سطر أروع ملاحم البطولة والفداء ضد الفاشية التركية التي وعد رئيسها أردوغان بزف بشرى للشعب التركي بتحرير أسراها والقضاء على حركة التحرر الكردستانية".

ولفتت شادية يوسف إلى "اعتقال الفاشية التركية السياسيين والبرلمانيين بعد فشلهم في غاري"، مشددة على أن مقاومة غاري "نصر على جميع المخططات والمؤامرات".

كما تحدث أيضًا يوسف أحمد باسم علماء الدين في ديرك، وقال: "إن الشهداء لهم مرتبة عند الله وعباده، لأنهم يضحون بأرواحهم في حماية العرض والأرض والمقدسات والقيم الإنسانية".

وبدوره تحدث محمد عبد الرحمن باسم حزب الاتحاد الديمقراطي في ديرك، مؤكدًا أن "انتصار غاري أفشل مخطط الفاشية التركية أمام مقاومة قوات الدفاع الشعبي".

وبعد الانتهاء من الكلمات تليت وثيقة الشهيد من قبل عضو مجلس عوائل الشهداء في كركي لكي، قهرمان محمد، وسلمت إلى ذويه وسط زغاريد الأمهات والشعارات التي تمجد الشهداء.

وبدورها تحدثت فيان حسن، باسم عائلة الشهيد خابور ديرك، وقالت: "إن الدولة الفاشية التركية استخدمت أعتى أنواع الأسلحة، إلا أن مقاتلي قوات الدفاع الشعبي أبدوا مقاومة لا مثيل لها في التاريخ، تحولت إلى ملحمة تاريخية تضاف إلى الملاحم البطولية في تاريخ نضال حركة التحرر الكردستانية".

وأوضحت ابنة عم الشهيد فيان حسن، أن "مقاومة غاري سطرت ملاحم البطولة والتضحية لتعيش أجيالنا القادمة بحرية وكرامة".

وثيقة الشهادة:

الاسم والنسبة: عبد الجبار محمد

الاسم الحركي: خابور ديرك

اسم الأب: اسماعيل

اسم الأم: زليخة

تاريخ الانضمام 2013

تاريخ الاستشهاد 14 شباط 2021

(ع ع/س ر)

ANHA


إقرأ أيضاً