KCK: بيان حكومة إقليم كردستان يبرر الهجوم التركي ويشرعن الاحتلال

​​​​​​​انتقدت منظومة المجتمع الكردستانية موقف حكومة إقليم جنوب كردستان من الغارة التركية التي استهدفت القوات العراقية في 11 من آب الجاري في منطقة برادوست، وقالت إن بيان الحكومة يبرر الهجوم ويشرعن الاحتلال التركي.

وأصدرت منظومة المجتمع الكردستاني بياناً كتابياً بشأن الغارة التركية التي استهدفت عربة عسكرية للجيش العراقي ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من الضباط والجنود العراقيين.

وجاء في البيان: "في 11 آب / أغسطس 2020، استهدفت دولة الاحتلال التركي الفاشية عمداً، في منطقة كلشين بإقليم برادوست بجنوب كردستان، سيارة تابعة لقوات حرس الحدود العراقية. ووردت أنباء عن مقتل ضابطين عراقيين وإصابة عدد آخر في الهجوم".

وأضافت "عُلم فيما بعد أن كلا من الضابط ومن استشهدوا معهم كانوا من أنباء عشيرة برادوست. نعزي ذوي الشهداء الذين استهدفتهم دولة الاحتلال التركية في هجومها ضد منطقة برادوست ونتمنى لهم الصبر والسلوان".

وتابع البيان: "لقد وقف الجميع ضد هذا الهجوم وأدانوه بشدة. ومع ذلك، فإن وزارة الداخلية في حكومة جنوب كردستان لم تدن هجوم الاحتلال التركي، ولم تظهر أي موقف تجاه ذلك، بل على العكس من ذلك أصدرت بياناً يبرر الهجوم ويخلق الذرائع له واتخذت موقفا يشرعن هذا الهجوم".

وأكدت المنظومة رفضها للموقف والتصور الذي يستند إليه هذا البيان. قالت إن هذا الموقف لا علاقة له بالوطنية ولا علاقة له بالقيم الأخلاقية والضمير، كما لا يوجد مبرر سياسي أو قانوني أو شرعي لهذا البيان. 

وأوضحت المنظومة أن البيان الذي صدر عن الداخلية يبرر اعتداءات الدولة التركية، وأنه من الواضح أن البيان يبرر بأن سبب الهجوم المتعمد على قوات الحدود العراقية، مرتبط بحركة التحرير الكردية ويستخدمه كذريعة وهو موقف متعمد وهادف.

واختتمت منظومة المجتمع الكردستاني بيانها بالقول: "لهذا يجب على حكومة جنوب كردستان التحرك ضد هذه الهجمات وضد احتلال وقتل الكرد، وأن تتحد مع الشعب الكردي ومع قوات المقاومة التي تدافع عن كردستان. كما يجب عليها إبداء موقف حيال هذه الهجمات بدلاً من ان تدعو مقاتلي الكريلا للخروج من أرض جنوب كردستان. هذا ما يطمح إليه شعبنا وأصدقائنا".


إقرأ أيضاً