كاتب مصري: المناورات المصرية - الروسية رسالة ردع قوية في عمق تركيا الاستراتيجي

أكد الكاتب المصري مصطفى بركات، أن المناورات البحرية المشتركة بين مصر وروسيا تعد بمثابة رسالة ردع في عمق تركيا الاستراتيجي بالبحر الأسود.

وقال الكاتب المصري المتخصص في الشؤون الخارجية مصطفى بركات في حديث لوكالة أنباء هاوار: "إن المناورات بين القاهرة وموسكو ليست بجديدة نظراً لطبيعة العلاقات العسكرية المشتركة بين البلدين؛ لكن هذه المرة تحمل رسالة شديدة اللهجة إلى نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان؛ من الجانب المصري والروسي".

وأشار "يبدو أن القاهرة قررت التخلي عن اتباع سياسة الصمت الحكيم أمام العبث التركي في شرق المتوسط وليبيا وقررت التحدث مع أردوغان بلهجة الردع التي يفهمها من خلال استعراض قدرات سلاح البحرية التي تمتلكها بما يمكنها من الوصول إلى عمق أنقرة البحري".

وكشف الكاتب الصحفي المصري، أن الجانب الروسي أيضاً له هدف من هذه المناورات ضد الأتراك بعدما تحولت أنقرة لدولة مزعجة لموسكو سواء في سوريا قديماً أو تدخلها الفج في الخلافات بين أرمينيا وأذربيجان من خلال ممارسة نفس سلوك نقل المرتزقة والعناصر الإرهابية بهدف ترجيح كفة طرف ضد آخر في النزاع.

ولفت الكاتب المصري، إلى أن المناورات البحرية المشتركة بين البلدين حسب المعلن عنها من الدوائر العسكرية تشمل عدة مهام قتالية وحربية مختلفة وأبرز أهدافها منع تهريب الأسلحة.

وتجري القوات البحرية المصرية والروسية تدريبات مشتركة في البحر الأسود حتى نهاية العام الجاري، بحسب بيان للمكتب الصحفي لأسطول البحر الأسود الروسي.

(ي ح)

ANHA


إقرأ أيضاً