جيفري: سنواصل التّعاون السّياسيّ والعسكريّ مع شركائنا في شمال شرق سوريّا

أكّد المبعوث الأمريكي الخاصّ إلى سوريا جيمس جيفري خلال زيارته الأخيرة إلى شمال وشرق سوريا على استمرار التعاون السياسي والعسكري مع قوات سوريا الديمقراطية.

ونشر موقع الخارجية الأمريكية اليوم بياناً تحدّث فيه عن زيارة المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا والمبعوث الخاصّ للتحالف الدولي لهزيمة داعش جيمس جيفري إلى شمال شرق سوريا وهولير والمانيا في الفترة من 20 إلى 24 ايلول/ سبتمبر.

وقال البيان إنّ نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي والمبعوث الخاص لسوريا جويل ريبيرن رافق جيفري في زيارته إلى شمال شرق سوريا والتي ستشمل أيضاً هولير وألمانيا.

وبحسب البيان، أكّد جيفري خلال زيارته لشمال شرقي سوريا على استمرار التعاون السياسي والعسكري مع الشركاء على الأرض.

وكشف البيان أنّ المبعوث جيفري، التقى بشكل منفصل خلال زيارته كبار مسؤولي قوات سوريا الديمقراطية ومجلس سوريا الديمقراطية والوفود الكردية المتحاورة وزعماء العشائر بريف دير الزور.

وكما أعرب جيفري عن تقدير الولايات المتحدة للتضحيات العديدة التي قدمها الشعب السوري في السنوات الأخيرة، خاصة لأولئك الذين ضحوا بحياتهم في القتال لإنجاز الهزيمة الإقليمية لداعش.

وشدد جيفري على الحاجة إلى استمرار التعاون والتنسيق في الحملة المناهضة لداعش لضمان الهزيمة الدائمة للأخير ولإيصال المساعدات الإنسانية وتحقيق الاستقرار إلى المناطق المحررة.

وكما شدّد جيفري على أنّ الولايات المتحدة ستبقى على ارتباط وثيق مع الشركاء على الأرض لتنسيق الجهود العسكرية والمدنية على حد سواء لضمان عدم عودة داعش للظهور وتحقيق حل سلمي للصراع السوري بموجب القرار الأممي 2254 من خلال العمل مع جميع السوريين المعارضين لـ "نظام الأسد".

وسيصل المبعوث جيفري إلى برلين في 23 أيلول لعقد اجتماعات مع كبار المسؤولين الألمان لمناقشة الوضع في سوريا والجهود المشتركة المستمرة لضمان هزيمة دائمة لداعش، وكذلك الجهود للتوصل إلى حل للصراع السوري يتماشى مع قرار مجلس الأمن 2254.

(م ش)


إقرأ أيضاً