جوان مصطفى: نتّخذ التّدابير اللّازمة لمواجهة كورونا وعلى الجميع تحمّل مسؤوليّاتهم

أكّد الرئيس المشترك لهيئة الصحّة لشمال وشرق سوريا جوان مصطفى على ضرورة أن يتخذ كل شخص تدابيره الشخصية للوقاية من هذا الفيروس، كما أكّد عدد من الأهالي التزامهم بتعليمات وإرشادات الجهات المعنية بخصوص تدابير الوقاية.

وأعلنت هيئة الصحة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا خلال مؤتمر صحفي عُقد بمدينة قامشلو، في23 من شهر تموز الجاري، عن تسجيل 8 إصابات بفيروس كورونا المستجدّ.

وعليه أخضع الهلال الأحمر الكردي 88 شخصاً من المخالطين للحالات المصابة في مختلف أرجاء شمال وشرق سوريا للحجر المنزلي لمدّة أسبوعين، مع دوام التواصل معهم لمتابعة أوضاعهم الصحية والتأكّد من سلامتهم.

الرئيس المشترك لهيئة الصحة جوان مصطفى أشار إلى اتخاذ جملة من التدابير الاحترازية في ظل ظهور الفيروس في مدينتي قامشلو والحسكة، وقال: "من التدابير التي تمّ اتخاذها منع التجمّعات، وكذلك منع إدخال ودفن جثامين المتوفّين بفيروس كورونا داخل مناطق شمال وشرق سوريا، كما يمنع دخول الزائرين إلى مناطق شمال وشرق سوريا".

وتابع مصطفى: "سيتمّ مراقبة كافّة المعابر الحدودية، وستقوم الفرق الطبّية الموجودة على الحدود بتنفيذ عملها بجدية، وذلك عبر إخضاع الحالات الوافدة والمشتبه إصابتها بالفيروس إلى مناطق شمال وشرق سوريا للحجر لمدة 14 يوماً مع إجراء الفحوصات المطلوبة لهم".

′على كل شخص ان يكون مسؤولاً عن حماية نفسه′

وشدّد مصطفى على أن يتّخذ كل شخص تدابيره الشخصية، ويرى نفسه مسؤولاً لحماية نفسه ومن حوله من خطر الإصابة بالفيروس، وأن يتّخذ كافة الإجراءات الوقائية من تعقيم وتنظيف داخل منزله، ويلتزم  بمبدأ التباعد الاجتماعي.

 كما دعا مصطفى الأهالي إلى المزيد من التقيد بالإجراءات خاصة خلال أيام عيد الأضحى.

واختتم المصطفى حديثه بالقول:" إنّ الوضع الصحّي للأشخاص الأربعة جيد ومع الوقت يتحسّن وضعهم، ولكن بالرغم من ذلك على الأهالي أن يتّخذوا تدابيرهم بشكل أفضل وجدّي أكثر".

كما رصدت وكالتنا ANHA آراء بعض الأهالي عن التدابير التي يتّخذونها بعد ظهور حالات مصابة بفيروس كورونا ضمن المنطقة.

المواطن حواس محمّد قال: " أحرص أنا وعائلتي على النظافة الشخصية، وأعقّم يدي أُثناء عودتي إلى المنزل، فعلى الأهالي حماية أنفسهم من خطر الفيروس من خلال النظافة الشخصيّة، وأن يعلموا الجهات المعنية أثناء مصادفتهم حالات مشتبه بإصابتها بالفيروس، كما يجب استعمال الكمّامات والقفّازات في الأماكن المزدحمة".

أمّا المواطنة برجين عز الدين من الحي الغربي، شدّدت على ضرورة اهتمام كل شخص بنظافته الشخصية ونظافة منطقته، وأن يحرص على الابتعاد عن التجمّعات، وأن يلتزم بارتداء الكمّامات والقفّازات أثناء التسوّق أو مراجعة عيادات الأطبّاء.

كما أوضحت برجين عز الدين أنّها تهتم بنظافتها الشخصية، من تعقيم وغسل، وتحرص على الاعتناء بنظافة منزلها وأفراد عائلتها، فقالت: "عند عودتي من العمل أعرض ملابسي لأشعة الشمس، ومن ثمّ أقوم بغسلها، وأستخدم المعقّمات في تنظيف منزلي".

(إ)

ANHA


إقرأ أيضاً