جوان مصطفى: الحظر الكلّي ضمن المدن سببه ارتفاع عدد الإصابات والوفيات بكورونا

أشار الرئيس المشترك لهيئة الصحة لشمال وشرق سوريا جوان مصطفى إلى أن قرار الحظر الكلي سيكون ضمن المدن وليس ضمن المناطق، ونوه إلى أن المؤسسات الخدمية والأفران ستواصل عملها بموجب قرار الحظر الجزئي.

أعلنت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بموجب قرار حمل الرقم /198/ فرض حظر كلّي لمدة عشرة أيام على مناطق (الحسكة- قامشلو- الطبقة- الرقة) اعتبارًا من يوم الخميس 26 تشرين الثاني ولغاية 5 كانون الأول، ولتوضيح فقرات القرار للرأي العام أجرت وكالتنا لقاءً مع الرئيس المشترك لهيئة الصحة جوان مصطفى.

حيث بيّن جوان مصطفى أن قرار الحظر يشمل المدن التالية: مدينتي قامشلو والحسكة في إقليم الجزيرة، ومدينتي الطبقة والرقة، وبيّن أن السبب يعود إلى زيادة عدد حالات الإصابة والوفيات بفيروس كورونا في هذه المدن.

وحول أسباب صدور القرار في هذا الوقت بيّن جوان مصطفى: " قمنا بتحديد مهلة زمنية جيدة ليتمكن الأهالي من تأمين احتياجاتهم ومستلزماتهم اليومية".

ونوه مصطفى إلى أن الأفران وجميع الصيدليات والمؤسسات الخدمية بالإضافة إلى الإعلام مستثناة من قرار الحظر الكلي في المدن المذكورة، وقال: "إن المؤسسات الخدمية والأفران ستواصل عملها خلال الساعات المسموحة ضمن الحظر الجزئي، أما بالنسبة للصيدليات فستكون جزئيًّا، كما ستنسق هيئة الصحة مع اتحاد الصيدليات لتشكيل جدول مناوبات".

وناشد الرئيس المشترك لهيئة الصحة لشمال وشرق سوريا جميع الأهالي الالتزام بقرارات الحظر، وقال: "هناك خطر محدق بالمنطقة، ويزداد الوضع تأزمًا، نظرًا لازدياد عدد الإصابات بفيروس كورونا، ونناشد جميع الأهالي التقيد بالتدابير الاحترازية والقرارات الصادرة".

(م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً