جوان مصطفى : إجراء فحص الـPCRعلى جميع الوافدين إلى مناطق شمال وشرق سوريا

أوضح الرئيس المشترك لهيئة الصحة في شمال وشرق سوريا جوان مصطفى أنهم اتخذوا كافة الإجراءات اللازمة لمنع ظهور فيروس كورونا المستجد، من خلال تشديد الرقابة على النقاط الطبية الموجودة على المعابر الحدودية وإجراء الفحوصات على كافة الوافدين إلى المنطقة للتأكد من عدم حملهم للفيروس. 

يعيش العالم وسط مخاوف متصاعدة من وباء كورونا المستجد، بعد تفشيه في معظم دول العالم، الأمر الذي دفع بالحكومات والمسؤولين إلى اتخاذ إجراءات أكثر صرامة، وإعادة فرض حظر التجوال بإلزام المواطنين بمنازلهم، في محاولاتٍ منها للسيطرة على الفيروس.

بعد اتخاذ الحكومة السورية القرار بفتح المعابر الحدودية والمطارات مع دول الجوار التي كانت بعضها بؤرة للفيروس، أدى ذلك إلى انتشار فيروس كورونا بشكلٍ ملحوظ في المناطق والمدن الخاضعة لها، وتجنبًا لمنع انتشارها في مناطق شمال وشرق سوريا، أصدرت الإدارة الذاتية تعميمًا أقرت فيه إغلاق المعابر الحدودية، ابتداء من تاريخ 13 تموز الجاري، إضافة على التشديد بضرورة اتخاذ مبدأ التباعد الاجتماعي.

 وتعمل هيئة الصحة في إقليم الجزيرة على اتخاذ إجراءات احترازية، وبصدد هذه الإجراءات أجرت وكالة أنباء هاوار ANHA، لقاءً مع الرئيس المشترك لهيئة الصحة في شمال وشرق سوريا جوان مصطفى.

جوان مصطفى أشار إلى أنهم لجأوا إلى تشديد الرقابة على المعابر الحدودية من خلال النقاط الطبية التي تقوم بفحص كافة الوافدين والخارجين من وإلى شمال وشرق سوريا، كتدبير احترازي لمنع ظهوره في المنطقة.

وبيّن مصطفى أن جميع الوافدين إلى المنطقة سوف يتم إجراء الفحوصات اللازمة لهم، وقال: "سيخضع جميع الوافدين من المعابر الحدودية إلى المنطقة للفحوصات، باستثناء الذين خضعوا لفحص الـ PCR، على ألا تزيد المدة عن 24ساعة.

 ويعد اختبار "بي سي أر" المعروف بفحص "تفاعل البولمير المتسلسل"، من أكثر الفحوصات التي تجريها المستشفيات لتحديد سلالة الفيروس الموجود في جسم الإنسان، وتعتمد في تشخيص الفيروس التاجي فيروس كورونا المستجد(كوفيد-19)، كما أنه يستطيع تحديد مدى انتشاره وتتبع مدى تعافي المريض منه.

وحول جاهزية النقاط الطبية ومراكز الحجر الصحي أكد مصطفى بالقول: "منذ بداية الأزمة قمنا بتجهيز مراكز الحجر الصحي، وأغلبها جاهزة لاستقبال أية إصابة في حال ظهورها"، مشيرًا إلى سدّ جميع الثغرات التي كانت تعاني منها بعض المراكز.

ويوجد في مقاطعة قامشلو شمال سوريا مخبر متخصص لإجراء فحص الـ PCRالذي اعتمدته هيئة الصحة لشمال وشرق سوريا، بتجميع كافة العينات المشتبه بها، وتشكيل فرق خاصة لأخذ العينات إلى المختبر، وإجراء الفحوصات عليها للتأكد من خلو العينات من الفيروس.

ونوه جوان مصطفى إلى ضرورة اتخاذ المواطنين كافة التدابير الوقائية واللازمة لمنع ظهور أية إصابة في المنطقة مشيرًا إلى أن فيروس كورونا: "لا يعرف الحدود والبلدان، وهو فيروس يستطيع بكل سهولة الانتشار في المنطقة".

وفي ختام حديثه أكد جوان مصطفى على أنهم وفي حال ظهور الفيروس في المنطقة سوف يقومون باتخاذ إجراءات أكثر صرامة، واللجوء إلى فرض حظر شامل على كامل المنطقة.  

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً