جرحى الحرب يؤكدون استمرارهم بالمقاومة ويأملون تنفيذ قرارات جمعية جرحى الحرب التي تأسست في الرقة

قال جرحى الحرب في الرقة إنهم مستمرون في مقاومتهم رغم الإصابات التي تعرضوا لها، وأشاروا إلى أن هدفهم من الانضمام إلى القوات العسكرية كان حماية الوطن، وما زالوا يسعون خلف هدفهم.

وكالتنا التقت العديد من الجرحى ورصدت آراءهم ومطالبهم على هامش الكونفرانس التأسيسي الذي عُقد في الرقة، يوم أمس، تحت شعار "المصابون عاشقون لوطنهم" حيث أكدوا على استمرار مقاومتهم ونضالهم موضحين أن المقاومة لا تقتصر فقط على حمل السلاح، إنما هناك العديد من الأساليب للمقاومة "ونحن قاومنا وسنستمر بالمقاومة".

المقاتل في صفوف قوات سوريا الديمقراطية نضال العلي قال "أُصبت بقدمي اليمنى في معارك عفرين خلال الغزو التركي لها منذ أكثر من عامين، مما أدى إلى بترها وقد أبعدني ذلك عن صفوف المقاتلين على الجبهات".

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2020/11/22/071041_ndhal-alaly.jpg

وأكد نضال العلي "الآن نحن مستمرون بمقاومتنا من خلال عملنا في مناطق شمال وشرق سوريا، في المؤسسات المدنية والعسكرية، ونحن نعدّ هذا العمل مقاومة، لأننا حتى لو أُصبنا فهذا لا يعني أننا لم نعد نستطيع العمل".

وطالب العلي أعضاء الجمعيات المشكّلة لجرحى الحرب الاستمرار بتقديم الدعم للجرحى والاهتمام بشؤونهم لأن منهم من ليس لديه أسرة تعينه على المعيشة".

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2020/11/22/071010_abdallh-alyasr.jpg

وبدوره، أكد المقاتل عبد الله الياسر، الذي فقد قدمه اليمنى أثناء مشاركته في معارك تحرير الرقة "إصابتي لا تعني توقفي عن المقاومة في وجه كل من يحاول زرع الفتنة واحتلال المنطقة، بل زادتني إصرارًا على المقاومة، وهذا ليس حديثي أنا فقط، إنما حديث جميع الجرحى الذين أعرفهم ونحن لم ولن نستسلم".

عبد الله الياسر أوضح أنه اللجنة التحضيرية وعدت من خلال المؤتمر أنها ستقوم بتقديم الرعاية الصحية لكافة الجرحى آملًا منها أن تنفذ هذه الوعود التي بدورها ستساعد في تحسين الوضع الصحي والنفسي لجرحى الحرب.

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2020/11/22/070945_amjd-alaysa.jpg

أمجد العيسى أحد جرحى الحرب أيضًا أشار الى أحد البنود التي وردت في النظام الداخلي، وهو بناء مراكز تعليمية ومهنية هدفها دعم الجرحى ماديًّا ومعنويًّا، حيث أكد في حديثه أن:" هذا البند زرع في نفوسنا، خلال وبعد المؤتمر، الثقة بالجمعية ونأمل أن يتم تنفيذ هذه القرارات في أقرب وقت ممكن".

وأكد الجرحى في مجمل حديثهم أنهم مستمرون بمقاومتهم، سواء حملوا السلاح أم لا، وأضافوا "هدفنا عندما انضممنا إلى قوات سوريا الديمقراطية كان ولا يزال الدفاع عن الوطن، ونحن كنا وما زلنا أهلًا لذلك".

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً