إيزيديون: اتفاقية هولير – بغداد لا تمثل إرادة الإيزيديين

​​​​​​​رفض إيزيديو مقاطعة عفرين المحتلة الاتفاقية الموقعة بين حكومتي بغداد وهولير حول شنكال وأكدوا أن الاتفاقية لا تمثل إرادة الإيزيديين.

الاتفاقية وُقّعت في الـ 9 من تشرين الأول بين حكومتي بغداد وهولير برعاية أممية، ويرفضها الإيزيديون بشكل قاطع باعتبارها تدخلاً في شؤونهم الداخلية.

أسعد ماركو من أهالي عفرين وقاطن حالياً في ناحية الأحداث، قال: " نتذكر في الـ 3 أغسطس من عام 2014 الهجوم الإرهابي الداعشي على أهالي شنكال وكيف هرب البيشمركة والجيش العراقي وكيف تم ارتكاب المجازر بحق الأطفال والنساء، وهرب الأهالي المتبقين الى جبال شنكال".

وتابع ماركو: " عقب فتح معابر إنسانية لإنقاذ الإيزيديين وإعلان إدارة ذاتية في قضاء شنكال المحرر من قبل وحدات مقاومة شنكال، تسعى هولير وبغداد إلى السيطرة على القضاء".

واختتم ماركو حديثه: "نحن إيزيديو عفرين نرفض بشكل قطعي هذه الاتفاقية".

أما المواطن حميد عز الدين من أهالي قرية سينكا والمقيم في مقاطعة الشهباء، اعتبر" الاتفاقية المبرمة بين كل من حكومتي بغداد وجنوب كردستان فرماناً آخر لأن هذه الاتفاقية لا تمثل إرادة الشعب الإيزيدي في شنكال".

والمواطن مصطفى درويش، من أهالي قرية قسطل جندو والقاطن في مقاطعة الشهباء، خاطب حكومتي بغداد وهولير، قائلاً: " أين كنتم حين تم ارتكاب المجازر بحق أطفال وشيوخ ونساء شنكال، أين كنتم حين كانت الفتيات الإيزيديات يتم بيعهن في سوق السبايا، والآن تقومون بتوقيع الاتفاقات على شنكال، وأنتم من تركتموها وفررتم ".

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً