إطفاء الحسكة يخرّج دورتها الثالثة

خرّج فوج الإطفاء في مدينة الحسكة دروته الثالثة، بعد تلقي أعضائها تدريبات عملية ونظرية، بهدف الجاهزية التامة في حالات حدوث الحرائق وإنقاذ المصابين والحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة وضمان سلامة الأهالي.

خضع 21 عضوًا لدورة تدريبية لفوج الإطفاء في مدينة الحسكة، استغرقت 15 يومًا، تلقوا فيها دورسًا عملية ونظرية، من الساعة الثامنة صباحًا حتى الساعة الثالثة ظهرًا.

الدروس التدريبية تمحورت حول إطفاء الحرائق وإسعاف المصابين وإنقاذ المحصورين داخل الأبنية السكينة، بالإضافة إلى كيفية نقل المصابين وإسعافهم.

وحضر مراسم التخرّج التي نُظمت في مركز فوج الإطفاء في المدينة العشرات من أعضاء الفوج وقوى الأمن الداخلي وأعضاء من مختلف المراكز والمؤسسات المدنية في المدينة.

المراسم بدأت بتقديم أعضاء فوج المدربين عرضًا تمثيليًّا عن وقوع الحرائق بكافة أنواعها، بدءًا من اشتعال حريق آلية، ثم حريق سوائل مع استخدامهم الفوم فيها، حريق اسطوانة غاز، اشتعال حريق في مبنى ووجود المحصورين فيها وإنزالهم بواسطة كيس النجاة، بالتزامن مع وجود غطاسين.

المسؤول عن التدريب في فوج الإطفاء بمقاطعة الحسكة إبراهيم حسين، قال لوكالة أنباء "هاوار" "الدورة تضمنت دورسًا عملية ونظرية حول إطفاء الحرائق ودورس إسعاف وإنقاذ، والهدف منها هو تأهيل العناصر للقيام بواجبهم أثناء التدخل في مراكز الإصابة المحتملة لإطفاء الحرائق في أي مكان".

وبيّن حسين أن التطبيق العملي كان بهدف الوقوف أكثر على تدريب العناصر وإيصالهم إلى كيفية العمل أثناء وقع أي حادثة، وتابع "تدريباتنا مستمرة كفوج الإطفاء، لأنه في كل حريق نصادف أشياء جديدة".

وبعد الانتهاء من العرض داخل المركز، خرج المتدربون من أعضاء فوج الإطفاء بجولة في المدينة.

(بـ ر - ه إ / هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً