إسرائيل تطلق قمرًا صناعيًّا جديدًا لرصد أنشطة إيران النووية

أطلقت وزارة الأمن الإسرائيلية بالتعاون مع شعبة الصناعات الجوية قمرًا اصطناعيًّا لأغراض الرصد من الفضاء الخارجي يحمل اسم (أفق 16)، وبحسب مصادر إعلامية، فإن هذا القمر هو لرصد أنشطة إيران النووية.

وقال الناطق باسم وزارة الأمن الإسرائيلية إن القمر أُطلق إلى الفضاء الخارجي على متن صاروخ من صناعة إسرائيلية "شفيط" (مذنّب) من قاعدة جوية في وسط البلاد.

ويخضع القمر الاصطناعي في مراحل دورانه الأولى حول الأرض، لسلسلة من الاختبارات الخاصة بمزايا تصميمه للتحقق من سلامته ودقة أدائه.

وأعلن مدير الأبحاث وتطوير الوسائل القتالية والبنى التحتية التكنولوجية التابعة للصناعات الجوية لدى وزارة الامن الإسرائيلية، أن عملية الإطلاق تمت في تمام الساعة الرابعة من فجر اليوم الاثنين، وأنها تمت بنجاح.

والقمر الاصطناعي "اوفيك 16" هو قمر للرصد الالكترو-بصري ويتمتع بقدرات فائقة، وأنه نتاج صناعة عدة شركات اسرائيلية تعمل في مجال الإنتاج الحربي والتكنولوجي المتطور.

وبحسب وزارة الدفاع الإسرائيلية، فإن أفق 16 هو قمر استطلاع بصري كهربائي مزود بقدرات تقنية متقدمة من المفترض أن يوفر للمخابرات العسكرية قدرات مراقبة عالية الجودة، ومصادر إعلامية تقول بأنه سيستخدم لمراقبة أنشطة إيران النووية.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي بالإنابة بيني غانتس: "التفوق التكنولوجي والقدرات الاستخباراتية أمران أساسيان لدولة إسرائيل، وسنواصل تعزيز قدرات إسرائيل والحفاظ عليها على كل جبهة وفي كل مكان".

ووصفت وزارة الدفاع القمر الصناعي أفق 16 بأنه "قمر استطلاع بصري كهربائي مزود بقدرات تقنية متقدمة".

وسيتم استلام الصور الأولى من القمر الصناعي في غضون أسبوع تقريبًا, وأشارت الوزارة في بيانها إلى "خضوع قمر الاستطلاع إلى سلسلة من الاختبارات". 

وكتب الرئيس السابق للمخابرات العسكرية الإسرائيلية عاموس جادلين، على تويتر "أن استخدام أفق 16 سيمنح إسرائيل قدرات استراتيجية واستخباراتية خاصة، وهو ما يعد أمرًا هامًا بشكل خاص في هذه الأيام، عندما يكون هناك إشارات لإمكانية حدوث تصعيد مع إيران".

(م ش)


إقرأ أيضاً