إصابة مدني بجروح إثر قصف الاحتلال التركي لقرية أم الكيف

أصيب المواطن خالد إبراهيم بجروح جراء قصف الاحتلال التركي ومرتزقته لقرية أم الكيف بالقذائف والصواريخ، وتم نقله إلى مشفى الشعب في الحسكة.  

يواصل الاحتلال التركي ومرتزقته قصف قرى ونواحي سري كانيه وتل تمر, رغم نداء الأمم المتحدة بضرورة وقف العمليات العسكرية لمواجهة تهديدات فيروس كورنا.

وجراء القصف الذي تعرضت له قرية أم الكيف اليوم الخميس أصيب المواطن خالد محمد إبراهيم البالغ من العمر 27 عاماً بجروح ونقل إلى مشفى الشعب في مدينة الحسكة لتلقي العلاج, حيث أن إصابته ليست خطيرة بحسب ما وصفه الكادر الطبي.

والدة الشاب خالد, فاطمة ذياب قالت لوكالتنا: "في حوالي الساعة 12 ظهراً قصفت الاحتلال التركي قريتنا أم الكيف بريف تل تمر, وقد أصيب ولدي بشظايا في قدميه وتم نقله إلى المشفى".

وأضافت فاطمة :"إن الاحتلال التركي يقصف قرانا بشكل شبه مستمر, ويستهدف المنازل والمدنيين، لا نعلم ماذا يريد من المدنيين".

يذكر أن الاحتلال التركي ومرتزقته بالإضافة إلى استهداف المدنيين، استهدفوا اليوم خطوط جر المياه من محطة علوك إلى الحسكة وألحقوا بها أضراراً أدت لخروجها عن الخدمة مجدداً.

(ج إ/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً