إليزابيت كورية: الحلّ الوحيد للأزمة السوريّة هو الحوار الداخلي بين السوريين

حملت نائبة الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سورية إليزابيت كورية حكومة دمشق مسؤولية ما آلت إليه سوريا، واشارت إن التصريحات التي يطلقها مسؤولون في حكومة دمشق بين الحين والآخر، هي مجرد ادعاءات باطلة وتهم ملفقة، وأن الحل الوحيد للأزمة هو الحوار على الأرض السورية.

 في مساعٍ لحكومة دمشق لإشعال فتيل الفتنة في مناطق شمال وشرق سورية وضرب المكونات المتعايشة فيها ببعضها لهدم مشروع الأمة الديمقراطية الذي دفع ثمنه دماء آلاف الشهداء، يخرج مسؤولون في الحكومة السورية بتصريحات وبيانات تتهم الإدارة الذاتية بالسعي للانفصال، متناسين أنهم تركوا تلك المناطق لقمة سائغة للمرتزقة منذ أكثر من 10 أعوام حتى حررتها قوات سورية الديمقراطية وأقامت عليها مشروعاً يحتذى به.

نائبة الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سورية إليزابيت كورية وفي لقاء أجرته معها وكالة أنباء هاوار، رفضت تلك الاتهامات مشيرة إلى أنّ التهجّم الكبير الذي يظهر من حين لآخر من مسؤولين في حكومة دمشق نابع من تعنّت تلك الحكومة وإصرارها على العقلية المركزية في إدارة البلاد.

وأضافت إليزابيت كورية" أنّ من يُراقب إنجازات الإدارة الذاتية ومؤسساتها عليه أن يتكلم بصدق ومسؤولية لا أن يتهجم عليها ويكيل الاتهامات لها بشكل متواصل"، مؤكدة أن الإدارة الذاتية تتخذ من أخوة الشعوب مبدأ أساسيّاً لإدارة المناطق "وترفض المركزية التي تتخذها حكومة دمشق".

وحمّلت إليزابيت كورية حكومة دمشق ما آلت إليه أحوال الشعب السوري وحال البلاد التي أصبحت تعيش حالة من التدهور الاقتصادي والأمني والعسكري، إضافة إلى التدخل الخارجي الكبير الذي أنهك أبناء سورية، ناهيك عن التهجير والتغيير الديمغرافي الذي تعرض له سكان مناطق عديدة.

ونوهت إليزابيت إلى أنّ "الدور الروسي لم يكن بالمستوى المأمول، روسيا الاتحادية تدخلت عسكرياً لكي تُحافظ على هيكلية السلطة الحاكمة في سورية، بغض النظر عن تصرفات تلك السلطة، فنحن نعلم أنّ هنالك مصالح بين روسيا والحكومة السورية لكن كان الأولى بروسيا أن تكون مصالحها مع الشعب السوري لا مع الحكومة، وأن تحافظ على تلك المصلحة بإخراجه من الأزمة السورية التي طالت سنواتها".

ورأت إليزابيت كورية أنّ الحلّ الوحيد للأزمة السورية هو في الحوار الداخلي بين السوريين، وهذا ما تعمل عليه الإدارة الذاتية ومجلس سوريا الديمقراطية، وأن رؤية الإدارة الذاتية ربما تتعارض مع مصالح بعض الدول.

وطالبت كورية كلاً من روسيا والدول الأخرى الفاعلة في حل الأزمة السورية بضرورة البحث عن حل سياسي حقيقي "لا البحث عن تقاسم للمصالح يدفع ثمنه أبناء سورية".

 (م)

ANHA


إقرأ أيضاً