إداريو المجالس المدنية في الرقة يدينون الصمت الدولي حيال استهداف المدنيين في كوباني

أدان إداريو المجالس المدنية في الرقة هجمات دولة الاحتلال التركي المتكررة على شمال وشرق سوريا واستهداف المدنيين فيها، وطالبوا المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان بوضع حد لجرائمها.

تستمر دولة الاحتلال التركي في هجماتها على شمال وشرق سوريا التي تستهدف من خلالها المدنيين، وصعّدت دولة الاحتلال التركي من هجماتها على مدينة كوباني، وراح ضحية هذه الهجمات نساء وأطفال وعشرات من الجرحى.

وبهذا الصدد، التقت وكالتنا عدداً من أعضاء المؤسسات المدنية في الرقة الذين استنكروا هجمات دولة الاحتلال التركي على مدينة كوباني وأدانوا الصمت الدولي حيالها".

حيث قال الرئيس المشترك للمجلس العام في الرقة، لؤي العيسى: "ندين وبشدة العمل الوحشي الجبان الذي قامت به دولة الاحتلال التركي بحق أهالي مدينة كوباني وأريافها، والذي يتزامن مع اقتراب الذكرى السنوية السابعة لتحرير المدينة من إرهابيي مرتزقة داعش".

اعتبر العيسى "هذه الجريمة حلقة من سلسلة الجرائم التي يقوم بها النظام التركي بحق شعب شمال وشرق سوريا، واستهداف المدنيين والأطفال ودور العبادة بشكل متكرر وسط صمت دولي واضح".

واختتم لؤي العيسى حديثه قائلاً: "على المجتمع الدولي وضع حد لهجمات الاحتلال التركي المتكررة على المنطقة".

العضوة في المجلس العام للمرأة في شمال وشرق سوريا، فيروز خليل، قالت "العدوان التركي يهدف إلى بث الذعر والخوف في قلوب الأهالي الذين يتمتعون بحياة آمنة ومستقرة في ظل مشروع الإدارة الذاتية، لإجبارهم على ترك بيوتهم وأرضهم؛ بهدف قضم المزيد من الأراضي السورية".

أدانت فيروز خليل الصمت الدولي حيال الجرائم التي ترتكبها دولة الاحتلال التركي في شمال وشرق سوريا بشكل عام والمناطق المحتلة بشكل خاص".

واختتمت فيروز خليل حديثها بالقول "الصمت الدولي يدفع تركيا ويشجعها على ارتكاب المزيد من المجازر وتصعيد الهجمات على المناطق الحدودية واستهداف الأهالي الذين عانوا الويلات خلال الأعوام الماضية".

 

(ف)

ANHA


إقرأ أيضاً