إبراهيم القفطان من اعتصام منبج: يجب دحر الاحتلال التّركيّ من الأراضي السّوريّة

شدّد رئيس حزب سوريا المستقبل إبراهيم القفطان على ضرورة دحر الاحتلال التّركيّ ومرتزقته من الأراضي السّوريّة ومنعه من التوسّع، وأوضح بأنّ تركيّا تسعى لإحياء الإمبراطورية العثمانية، "لكن التاريخ لن يعود إلى الوراء، بل سيسير إلى المستقبل.

حديث رئيس حزب سوريا المستقبل إبراهيم القفطان جاء خلال لقاء مع وكالة أنباء هاوار خلال مشاركته في فعاليات اليوم الأول من خيمة الاعتصام التي نصبها مجلس الشباب في حزب سوريا المستقبل فرع منبج يوم أمس في مدينة منبج, وذلك تنديداً بهجمات الاحتلال التركي على مناطق شمال وشرق سوريا.

وقال القفطان في سياق حديثه إنّ الخيمة هي لاستنكار الهجمات التركية، "وهي رسالة موجّهة للحكومة السورية وكل الأطراف على الساحة السورية مفادها أنه علينا أن نتحاور ولن يكون هناك حلّاً لسوريا إلّا من خلال الجلوس على طاولة الحوار وصياغة الدستور الجديد لسوريا".

وشدد على ضرورة دحر الاحتلال التركي ومرتزقته من الأراضي السورية ومنع توسّعه في المنطقة التي تحرّرت بفضل دماء الشهداء.

وأشار السياسي السوري إلى أنّ تركيا تسعى لإحياء إمبراطورية استعمارية، في إشارة إلى الدولة العثمانية، وأضاف: "لكن لن يعود التاريخ إلى الوراء، بل سيسير إلى المستقبل".

وأكّد على ضرورة أن يقف أبناء المنطقة وجميع السوريين وقفة عقلانية في وجه الذهنية الاستعمارية التي تنتهجها تركيا.

وفي إشارة إلى الصراع الدولي المحتدم على الأراضي السورية، قال القفطان بأنّ "الكل يتصارع من أجل مصلحته في الساحة السورية سواء أكانت أمريكا أو روسيا أو تركيا"، واختتم حديثه بالقول إنّ حزب سوريا المستقبل يناشد إلى أن تكون سوريا واحدة موحدة عاصمتها دمشق, وأن تكون ضمن إطار حكم لا مركزي تعددي ديمقراطي.

وتجدر الإشارة إلى أنّه من المقرّر لفعاليات الاعتصام في الخيمة أن تستمر لـ4 أيام، وهي تأتي للتعبير عن الرفض الشعبي للهجمات التركية المتصاعدة في الفترة الأخيرة على مناطق متفرقة من شمال وشرق سوريا وخاصة ناحية عين عيسى.

وتشهد ناحية عين عيسى وقرى محيطة بها منذ أكثر من 6 أسابيع تصعيداً عسكرياً تركياً، إذ تتعرّض المنطقة لقصف مدفعي وصاروخي يتزامن مع هجمات برية تشنّها المجاميع المرتزقة التابعة للاحتلال التركي بين الحين والآخر سعياً لاحتلال قرى في محيط الناحية وقطع الطريق الدولي.

(كروب/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً