حزب يكتيي..الهجمات تجاوزٌ لسيادة الإقليم والعراق وعلى الأحزاب الكردية مواجهة الاحتلال التركي

أكد عضو قيادة دائرة حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي)، أن هجمات الاحتلال التركي تجاوزٌ لسيادة إقليم كردستان العراق أولاً وللعراق ثانياً وانتهاك لسيادة القانون الدولي، داعياً كافة الأحزاب السياسية والكردية إلى الإسراع في حل الخلافات البينية بالحوار، وإيجاد مخرج لمواجهة هجوم الاحتلال التركي.

تأتي هجمات الاحتلال التركي خارج حدودها السياسية ضمن إطار فشل سياسة AKP، في معالجة مشاكلها الداخلية  سواءً على الصعيد السياسي كانقسام حزبه لعدة أحزاب وتراجع حظوظه الانتخابية، أو نتيجة الفشل على الصعيد الاقتصادي  في ظل انهيار الليرة التركية والاقتصاد التركي بشكل عام.

تعرضت مناطق شنكال ومخيم مخمور للاجئين ومناطق الدفاع المشروع في باشور (جنوب) كردستان قبل يومين، لقصف عنيف من قبل طائرات الاحتلال التركي، استكمالاً لسلسلة انتهاكاته وجرائمه المتواصلة ضد الشعب الكردي.

وحول قصف طائرات الاحتلال التركي مؤخراً على مخيم مخمور (رستم جودي) ومناطق شنكال والدفاع المشروع في جنوب كردستان، صرح عضو قيادة دائرة حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي)  حسن برو، لوكالة أنباء هاوار، أن هذا الهجوم يأتي أيضاً في ظل تقهقر داعش وانهزامه وانحساره في بعض الخلايا النائمة التي يتم ملاحقة فلولها من قبل قوات سوريا الديمقراطية والقوات العراقية، لتكشف من خلال الأدلة والوثائق دعم  الطاغية أردوغان لها، وما يعزز قناعة العالم بأن تركية تدعم المجموعات الإرهابية من خلال تزعمها لحركة الإخوان المسلمين.

الهجمات على شنكال ومخمور وراءها امتلاك الأدلة التي تورط دعم تركيا للإرهاب

وبيّن برو، أن كل الإدارات القائمة في شنكال ومخمور تُعد هدفاً لجيش الاحتلال التركي، "لأنها تمتلك الأدلة على تورط تركيا في دعم الإرهاب ضد الشعب الكردي في كل بقاع كردستان والشماعة التي يعلق عليها أردوغان فشله وهو دائماً حزب العمال الكردستاني".

ولفت برو، أنه إذا أراد أردوغان حل القضية الكردية في تركيا، سواءً في قنديل أو ممثلي الكرد من خلال حزب الشعوب الديمقراطية في البرلمان التركي، "باب التفاوض مفتوح من قبل الكرد، ولكن عقلية الـAKP لا تتقبل  الحوار المؤدي إلى حلول الديمقراطية لأن فيهما نهاية أردوغان وحزبه".

على الأحزاب الإسراع في حل خلافاتهم وإيجاد مخرج لمواجهة تركيا

وطالب برو، في حديثه الشعب الكردي في أربعة أجزاء كردستان بالوقوف صفاً واحداً لمواجهة هجوم الاحتلال التركي وإدانته.

واعتبر برو، هجمات الاحتلال التركي تجاوز لسيادة إقليم كردستان العراق أولاً، وللعراق ثانياً، وانتهاك لسيادة القانون الدولي.

ودعا عضو قيادة دائرة حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي) حسن برو،  الأحزاب الكردية إلى الإسراع في عقد لقاء لحل المشاكل والخلافات البينية بالحوار، وإيجاد مخرج لمواجهة هجوم الاحتلال التركي وطمأنة الشعب في كل أجزاء كردستان.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً