حزب سوريّا المستقبل يعقد مؤتمره الأوّل في مدينة الرّقّة

تحت شعار "سورية ديمقراطية لا مركزية ترسيخ الإدارة الذاتية تعزيز قوات سوريا الديمقراطية", عقد حزب سوريا المستقبل مؤتمره الأوّل في مدينة الرقة وانتخب أعضاء ورئيساً لمجلس الحزب في المدينة.

وعُقد المؤتمر في صالة التاج بحضور ومشاركة ممثّلين عن المؤسسات المدنية والعسكرية وعدد من شيوخ ووجهاء عشائر الرقة وعدد من الأهالي.

بدأ المؤتمر بالوقوف دقيقة صمت، تلاها قراءة التوجيهات التنظيمية والسياسية لحزب سوريا المستقبل من قبل عضو الحزب في مدينة الرقة موفّق سليمان.

حيث عرضت التوجيهات السياسية أبرز النقاط على ساحة الشّرق الأوسط والتي أدّت لتمزيق المجتمعات بما يتناسب مع المصالح الدولية في المنطقة, "وعودة ظهور الوجه الحقيقي للدولة التركية كدولة محتلّة للأراضي ومعاودتها احتلال أراضٍ سورية وتمارس فيها لحدّ هذه اللحظة أبشع الممارسات التي ترقى إلى جرائم حرب بتواطؤ وصمت من قبل المجتمع الدولي".

وتحدّثت التوجيهات التنظيمية للحزب عن مراحل تأسيس الحزب ليتحوّل "كواجهة سياسية للسوريين تحاول إيصالهم لحلّ ينهي أزمتهم ورسم معالم سوريا المستقبل التي يطمح إليها أبناء سوريا".

كما طالبت التوجيهات التنظيمية للحزب أعضاءه وكوادره بالعمل على امتلاك الوعي السياسي والفكري ليتمكّن الحزب من قيادة المجتمع السوري نحو برّ الأمان وتحقيق التحوّل الحزبي للأعضاء وتنظيم عملهم بالشكل الأمثل.

ومن ثمّ قام رئيس حزب سوريا المستقبل إبراهيم القفطان بشرح الوضع السياسي الذي تمرّ به الساحة السورية من خلال رفض السوريين  للتنظيمات التكفيرية التي توجد على الساحة السورية ورفض اعتداءات الدولة التركية المتواصلة على الأراضي السورية, وضرورة إيجاد حلّ سوريّ للأزمة السورية من خلال الحوار السوري - السوري".

ونوّه القفطان إلى أنّ "الحوار الكرديّ - الكرديّ والوحدة الكردية هي بوّابة لوحدة كافّة المكونات في شمال وشرق سوريا وضماناً لها وصولاً لوحدة الشعب السوري وانتقاله إلى سورية التعددية الديمقراطية اللامركزية".

ثمّ قرأت عضوة فرع المدينة للحزب غالية كجوان نتاجات عمل الحزب خلال العامين السّابقين وأبرز النشاطات والفعاليات التي شارك بها كلقاءات جماهيرية وزيارات لمجالس عوائل الشهداء وزيارات للمؤسسات المدنية والعسكرية وإلقاء عدد من المحاضرات الاجتماعية والسياسية التي لامست المرحلة السياسية خلال العامين الماضيين إضافة إلى المشاركة بعدة مسيرات وفعاليات شعبية في الرقة, إلى جانب تشكيل مجالس ونواحٍ للحزب في الرقة وريفها وتنسيب 2500 عضواً جديد للحزب.

ومن ثمّ تمّ انتخاب أعضاء الحزب في المدينة، حيثُ تم ّانتخاب عبدالله الشبلي رئيساً لمجلس الحزب، وزليخة عبدي نائباً له، إضافة إلى انتخاب 33 عضواً.

ثم قُرئ البيان الختامي للمؤتمر الأول لحزب سوريا المستقبل في مدينة الرقة الذي شدّد على تطوير الحزب ونشر أفكاره بما يخدم وحدة الأراضي السوريّة، والسير على خطى الشهداء ومسيرتهم النضالية.

 (ع ع-ا ع/إ)

ANHA


إقرأ أيضاً