هيفين حسن: على الأهالي التعاون مع الكومينات والمجالس لمواجهة الفيروس

دعت الرئيسة المشتركة لهيئة الصحة لإقليم عفرين، الأهالي، إلى الالتزام بقرارات هيئة الصحة وخلية الأزمة، والتي تنص على تحمل المسؤولية والتعاون مع الكومينات والمجالس لمواجهة وباء كورونا وتجاوزه بأقل الإصابات.

وسجلت هيئة الصحة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، اليوم 18حالة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع عدد الإصابات في عموم المنطقة إلى 138، وسط اتخاذ التدابير الوقائية وقرارات لمنع تفشي الفيروس أكثر.

وبالتزامن مع تسجيل الحالات عقدت خلية الأزمة في إقليم عفرين اجتماعًا أقرت فيها جملة من القرارات لاحتواء الفيروس.

وفي هذا السياق تحدثت هيفين حسن الرئيسة المشتركة لهيئة الصحة لإقليم عفرين عن أسباب انتشار فيروس كورونا بين الأهالي على الرغم من التدابير الوقائية العديدة.

الفيروس انتقل من مدينة حلب إلى مقاطعة الشهباء

هيفين قالت: إن الفيروس انتقل من مدينة حلب إلى مقاطعة الشهباء لقربها ووجود معابر تربط بينهما.

وتابعت هيفين حسن "مع ظهور 10حالات إصابة أسرعنا إلى عقد اجتماع لخطو الخطوات المتوجبة حيال الحالات، وللحد من انتشار الفيروس بين المواطنين، ووضع المصابين ضمن الحجر المنزلي، وفحص الأهالي الذين اختلطوا مع المصابين ووضعهم في الحجر المنزلي أيضًا ".

وأكملت هيفين حسن حديثها:" ولأن أول حالة لفيروس كورونا ظهرت في ناحية احرص، ولأن المصاب قبل وفاته خالط عددًا من المواطنين في الناحية، قمنا بفرض الحجر صحي في الناحية الفيروس لمدة 15 يومًا".

طرق لإرشاد الأهالي للوقاية من الإصابة

في حين تستعد خلية الأزمة لتعليق لافتات كبيرة في أرجاء المقاطعة تحوي إرشادات للوقاية من الفيروس وتبين مخاطر الإصابة به وطرق احتوائه.

هذا ونوهت هيفين أيضًا إلى عدم تقديم أي منظمة دولية المساعدة لمواجهة الفيروس، في حين أشارت إلى الإمكانات القليلة المتوفرة لديهم.

في ختام حديثها دعت هيفين حسن الأهالي إلى الالتزام بالحجر المنزلي، واتباع إرشادات السلامة وتحمل المسؤولية، والتعاون مع الكومينات والمجالس لمواجهة الفيروس.

(سـ)

 ANHA


إقرأ أيضاً