هيئة الصحة تنفي وجود حالات إصابة بفيروس كورونا في كوباني

​​​​​​​أكدت الرئيسة المشتركة لهيئة الصحة في إقليم الفرات هدلة حسن بأنه "لا وجود لحالات مصابة بفيروس كورونا في مدينة كوباني"، وأوضحت بأنه "هناك حالتان يشتبه بإصابتهما بالفيروس سيتم التأكد منها خلال اليومين القادمين".

ودار الحديث في مدينة كوباني عن وجود حالات اشتباه أو إصابة بفيروس كورونا وذلك عقب تثبيت 25 حالة إصابة بالفيروس في إقليم الجزيرة والرقة، لكن الرئيسة المشتركة لهيئة الصحة في إقليم الفرات هدلة حسن أوضحت بأنه "لا وجود لحالات مصابة بفيروس كورونا في اقليم الفرات ولا في مدينة كوباني".

وأشارت هدلة حسن في تصريح خاص لوكالة أنباء هاوار بأنه "أجرينا الكثير من الاختبارات وكانت النتائج سلبية، ولكن منذ اسبوع كانت هناك حالتان يشتبه بإصابتهما بالفيروس قادمتين من إقليم الجزيرة، وبعد إجراء الاختبار لهما تبين أن إحداهما مصابة بالجيوب ورغم ذلك كانت نتائجهما إيجابية وعلى هذا الأساس قلنا بأن هناك حالتان يشتبه بإصابتهما بفيروس كورونا في كوباني".  

وأضافت بأن "الحالتان تحت السيطرة حاليا وتم إجراء كافة التحاليل لهما للمرة الثالثة على التوالي وإرسال تحاليلهما إلى إقليم الجزيرة وسيتم التأكد منها خلال اليومين المقبلين لأنه في المرة الأولى كانت نتائج التحاليل ايجابية وفي المرة الثانية كانت النتائج سلبية".

وناشدت هدلة حسن في ختام حديثها الأهالي في إقليم الفرات الالتزام بالإجراءات الوقائية وعدم الاستهانة بهذا الفيروس الذي يحصد أرواح الملايين.

ويوجد 5 مراكز لتلقي الحالات المصابة بفيروس كورونا في اقليم الفرات.

فيما تعاني هيئة الصحة في شمال وشرق سوريا من نقص في الأدوية، وذلك نتيجة إهمال المنظمات العالمية لهذه المنطقة وتعتمد هيئة الصحة على الجهات المعنية في الإدارة الذاتية لتأمين الأدوية.

ويأتي هذا في حين وصل عدد المصابين بفيروس كورونا(كوفيد 19) حول العالم إلى 18 مليون شخص.

وأصيبت أول حالة بفيروس كورونا في 22 آذار/ مارس وكان رجلا يبلغ من العمر 53 من مدينة أهالي مدينة الحسكة.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً