هيئة الصحة في إقليم الجزيرة تحث الأهالي على التقيد بالتدابير الوقائية من كورونا

حثت الناطقة باسم هيئة الصحة في إقليم الجزيرة روجين أحمد الأهالي على التقيد بتدابير الوقاية من فيروس كورونا، وعزت سبب انتشار الفيروس مرّة أخرى إلى الموجة الثالثة من الفيروس وخطورتها وسرعة انتشارها بين الفئة الشابّة.

في إطار تدابيرها لمواجهة فيروس كورونا أعلنت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا حظرًا كلّيًا في "قامشلو، الحسكة والرقة"، وجزئيًا في بقية المناطق، اعتباراً من 6 نيسان الجاري، وذلك نتيجة ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس.

وفي هذا الصدد قالت النّاطقة الرسمية باسم هيئة الصحة في إقليم الجزيرة روجين أحمد، لوكالتنا: "في الآونة الأخيرة ازدادت حصيلة الإصابات والوفيات بالفيروس في مناطق شمال وشرق سوريا، حيث كان يصل عدد الإصابات في اليوم الواحد بمدينة قامشلو فقط إلى الـ 80 إصابة وعدد من الوفيات، ولكي تستطيع هيئة الصحّة الحدّ من انتشار هذا الفيروس، قامت بفرض حظر تجوال على المنطقة مرّة أخرى".

وأكّدت روجين بأنّ سبب انتشار الفيروس مرّة أخرى في المنطقة يعود إلى ظهور الموجة الثالثة من الفيروس وخطورتها وسرعة انتشارها بين الفئة الشابّة.

وعما إذا سيكون هناك تمديد للحظر، قالت روجين أحمد: "هذا القرار سيكون حسب المخطط البياني للإصابات، ولكن إذا استمرّ تزايد عدد المصابين بالفيروس، فستباشر خلية الأزمة بتمديد الحظر والأخذ بالتدابير اللّازمة".

وشدّدت روجين على ضرورة تقيّد كافة الأهالي بالتدابير اللازمة ومساعدة هيئة الصحة في منع انتشار الفيروس في المنطقة أكثر.

وأضافت "يجب ألّا يكون هذا القرار فقط على نطاق الكلام، بل أن يكون بالفعل أيضاً، لأنّ المخطط البياني للإصابات بيد الأهالي، ويجب على كلّ شخص البدء بنفسه وعائلته".

دخول اللّقاح إلى المنطقة

ونوّهت روجين أحمد في خضم حديثها إلى التواصل ما بين هيئة الصحة في شمال وشرق سوريا وهيئة الصحة العالمية، وقالت: "في وقت سابق كانت هناك نقاشات ووعود بدخول لقاح الفيروس إلى مناطق الإدارة الذاتية بشكل مباشر، وليس عن طريق حكومة دمشق، ولكن هذه الوعود بقيت وعودًا".

وتابعت روجين: "هيئة الصحة العالمية قرّرت دخول اللقاح إلى مناطق شمال وشرق سوريا عن طريق حكومة دمشق في الشهر الخامس، وخصّصت عشرة ملايين جرعة لسوريا من ضمنها عشرة آلاف جرعة لمناطق الإدارة الذاتية، ولكن هيئة الصحة للإدارة الذاتية رفضت هذا القرار، لأنّه إذا لم يكن اللّقاح تحت رقابة الإدارة الذاتية فسيكون هناك مخاوف من صحّة هذا اللقاح، وسيشكّل قلقاً لدى الأهالي".

ويذكر أنّ عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في مناطق شمال وشرق سوريا بلغ الـ 10813 حالة، منها 396 حالة وفاة، و1334 حالة شفاء.

(إ)

ANHA


إقرأ أيضاً