هيئة الشّؤون الاجتماعيّة في الإدارة الذاتيّة تزور مقاطعة الشّهباء

زار وفد هيئة الشّؤون الاجتماعية، ومكتب شؤون النازحين واللاجئين في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا لأوّل مرّة مقاطعة الشهباء، وذلك لتقصّي أحوال المهجّرين المعيشية وخاصّة في مخيمات النزوح الواقعة في المقاطعة.

وزارت الرئاسة المشتركة لهيئة الشؤون الاجتماعية والعمل في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا "فاروق الماشي وجيهان محمد"، ورئيس مكتب شؤون النازحين واللاجئين في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا "شيخموس أحمد"، كافة المجالس لإقليم عفرين ومخيمات النزوح ومقبرتي احرص وفافين، وذلك لتفقّد أوضاع المهجّرين المعيشية والإنسانية القاطنين في مقاطعة الشهباء، برفقة أعضاء من لجنة الشؤون الاجتماعية التابعة لإقليم عفرين.

وبدأت جولة اليوم بزيارة مجلس عوائل الشهداء لمقاطعة الشهباء، ثمّ رافق المجلس الضيوف، وزاروا مزار شهداء مجزرتي (تل رفعت وآقيبة) بناحية فافين، ثمّ اتّجهت الجولة إلى مخيّم سردم التابع لناحية أحداث.

وخلال الجولة تحدّث لوكالتنا رئيس مكتب شؤون النازحين واللاجئين في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا شيخموس أحمد عن جولاتهم وزياراتهم التي قاموا بها قائلاً: "حسب الظّروف والإمكانات المتاحة، زيارتنا كانت جيّدة، والتقينا مع الإداريين في المنطقة إلى جانب المخيمات وتفقّد أوضاع النازحين".

وتابع أحمد: "رأينا الوضع الموجود وهو بحاجة إلى تدخّل من قبل الجهات الدولية وبالأخص مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة والوكالات التابعة لها، لذا يجب أن يكون هناك تدخّل سريع وفوريّ لمساعدة النازحين الموجودين في المنطقة".

واختتم أحمد حديثه بالقول: "نحن في الإدارة الذاتية من واجبنا أن نقوم بما يقع على عاتقنا من واجبات وتقديم يد العون لأهلنا في منطقة الشهباء وعفرين، فما يلزم تقديمه من مساعدات سنقوم به من واجب إنساني اتجاه شعبنا".

وبدورها قالت الرئيسة المشتركة لهيئة الشؤون الاجتماعية والعمل في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا جيهان محمد: "بعد تأسيس الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا ولأول مرّة نحن لجنة الشؤون الاجتماعية والعمل أتينا إلى مقاطعة الشهباء لزيارة المخيمات وعوائل الشهداء ومزارات الشهداء، فزيارتنا هذه هي اشتياق ولوعة لآهالي عفرين الذي قاوموا 58 يوماً في عفرين المحتلة، والآن نحن هنا لنرى روح المقاومة في المخيمات وبيوت النازحين".

وأردفت جيهان: "قمنا بسلسلة جولات وزيارات، والزيارة الأولى كانت لمجلس عوائل الشهداء لإقليم عفرين الذين استقبلونا بحفاوة، ومن ثمّ قمنا بزيارة مزار الشهداء في احرص لنستمدّ منهم روح المقاومة، وتابعنا لمخيمات النزوح، وكل هذا لا يعني أنّهم لا يحتاجون إلى بعض المواد الطبية كالحليب والأدوية وإلى عوازل الخيم بقدوم فصل الشتاء".

وطالبت جيهان المجتمع الدولي بالضغط على الاحتلال التركي للخروج من المناطق المحتلة، وعودة الأهالي إلى بيوتهم وأراضيهم آمنين سالمين.

وانتهت سلسلة الجولات بالاجتماع مع كافة لجان وأعضاء الشؤون الاجتماعية لإقليم عفرين في صالة الشهيدة آخين ولات للثقافة والفن بناحية فافين، حيث بدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت، ثم بدأ الاجتماع بحديث الرئاسة المشتركة جيهان محمد، وفاروق الماشي عن آلية العمل والنقاش حول الوضع المعيشي للأهالي، وتحدّث رئيس مكتب اللاجئين شيخموس عن الاقتراحات والنقاش بها، ثم فتح باب الأسئلة والإجابة عليها.

(إ)

ANHA


إقرأ أيضاً