هيئة الاقتصاد تكشف عن خطط الدعم التي ستقدم للمزارعين

قال الرئيس المشترك لهيئة الاقتصاد والزراعة في الإدارة الذاتية إن مجفف الذرة الصفراء في مدينة الرقة سيدخل الخدمة قريبًا، وبطاقةٍ إنتاجية 45 طن في الساعة، وكشف عن خطط الدعم التي ستقدمها الهيئة للمزارعين خلال موسم الزراعة الشتوي القادم، مشيرًا إلى احتراق أكثر من 120 ألف دونم خلال موسم الحصاد الحالي، غالبيتها بفعل الاحتلال التركي ومرتزقته.

وجاءت تصريحات الرئيس المشترك لهيئة الاقتصاد والزراعة خلال لقاء خاص لوكالة أنباء هاوار، للحديث عن أهم أعمال الهيئة خلال الفترة الحالية، لاسيما إعادة تأهيل مجفف الذرة الصفراء في مدينة الرقة، وعملية دعم فلاحي الموسم الشتوي ومتضرري حرائق العام الحالي.

تأهيل مجفف الذرة في مدينة الرقة بقدرة إنتاجية 45 طن في الساعة

واستهل الرئيس المشترك لهيئة الاقتصاد والزراعة سلمان بارودو حديثه بالقول" بدأت شركة تطوير المجتمع الزراعي بإعادة تأهيل مجفف الذرة الصفراء في مدينة الرقة منذ قرابة الشهرين، وستنتهي من جمع أعمالها خلال مدة لا تتجاوز 30يومًا".

وأوضح سلمان بارودو أن التكلفة الإجمالية لإعادة تأهيل المجفف بلغت الـ 310 آلاف دولار أمريكي، وسيستقبل محصول الذرة الصفراء من مزارعي مدينتي الرقة والطبقة ومناطقهما خلال موسم زراعتها الحالي.

هذا وتبلغ القدرة الإنتاجية للمجفف 45 طن في الساعة الواحدة، بحسب الرئيس المشترك لهيئة الاقتصاد والزراعة.

ولفت بارودو إلى أن هناك عقود بين بعض فلاحي الذرة الصفراء ومؤسسة إكثار البذار للعام الحالي، وسيحصلون بموجب العقود على البذور والأسمدة والدعم اللازم حتى جني محصولهم وتسويقه إلى الشركة فيما بعد.

وأشار خلال حديثه إلى أن خطط الزراعة المقبلة ستلزم الفلاحين بزراعة مساحة من أراضيهم  بمحصول الذرة، وستحدد النسب المئوية لكل محصول من قبل لجان الزراعة في كل منطقة.

 مخاوف من استمرار قطع تركيا للمياه، وخطة لدعم موسم الزراعة الشتوي يتم التحضير لها الآن

ولفت الرئيس المشترك لهيئة الاقتصاد والزراعة إلى أن استمرار قطع المياه من قبل الدولة التركية على مناطق شمال وشرق سوريا سيكون له تداعيات خطيرة على الزراعة واقتصاد المنطقة بشكل عام.

وكشف الرئيس المشترك لهيئة الاقتصاد والزراعة عن خططهم لدعم موسم الزراعة الشتوي" سيتم تجهيز الصوامع ومراكز تخزين الحبوب تمهيدًا لعملية الغربلة والتعقيم للبذور التي ستعمل لجان الزراعة على غربلتها وتعقيمها لتسلمها للمزارعين مع بداية شهر أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

وأوضح خلال حديثه" بالنسبة لخطة دعم الفلاحين الراغبين بالتعاقد مع مؤسسة إكثار البذار، سيتم توزيع البذور والأسمدة لهم دينًا إلى حين استلام المحصول وحسم الديون المستحقة على كل فلاح متعاقد مع المؤسسة مع جني المحصول".

120 ألف دونم احترقت بفعل الاحتلال وقرار التعويض  قيد الدراسة

ولفت سلمان بارودو خلال حديثه الى أن الإجراءات التي اتخذتها الإدارة الذاتية لمنع الحرائق حالت دون وقوعها خلال العام الحالي، باستثناء الحرائق التي طالت المزارعين في مناطق التماس مع المناطق التي تحتلها تركيا ومرتزقتها.

وتجاوزت مساحة الأراضي  التي تعرضت للحرائق خلال العام  120 ألف دونم، غالبيتها بفعل الاحتلال التركي ومرتزقته وعلى نقاط التماس من كوباني غربًا وحتى تل تمر شرقًا، بحسب سلمان بارودو.

وأشار الرئيس المشترك لهيئة الاقتصاد والزراعة إلى أنه لم تصدر أية قرارات بتعويض متضرري الحرائق، وهم الآن بصدد  إجراء إحصائيات وجدولة المتضررين من الحرائق التي افتعلتها الدولة التركية ومرتزقتها.

وأشار إلى أن عملية تعويض المتضررين قيد الدراسة، وسيتم اتخاذ قرار بهذا الخصوص حال الانتهاء من عمليات الإحصاء، وبعد دراسة موضوع التعويض مع هيئة الاقتصاد والزراعة وذوي الشأن في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا.

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً