هيئة الأعيان تؤكد على الوقوف صفاً واحداً في وجه مخططات الإبادة التركية

أكدت هيئة الأعيان في شمال وشرق سوريا، خلال بيان، على الوقوف صفاً واحداً أمام هجمات الإبادة التركية على المنطقة، مشيرة إلى أهمية رعاية حل سياسي يضمن وحدة وسلامة سوريا أرضاً وشعباً.

تنديداً بتهديدات دولة الاحتلال التركي، أدلت اليوم، هيئة الأعيان في شمال وشرق سوريا ببيان إلى الرأي العام، قرئ من قبل عضو الهيئة، علاء الدين الشيخ أحمد، أمام مقرها في مدينة قامشلو.

وشارك في البيان العشرات من أعيان ووجهاء العشائر العربية والكردية في شمال وشرق سوريا.

وأشار البيان في مستهله إلى استغلال الاحتلال التركي انشغال العالم بأزمة أوكرانيا وروسيا، وجاء خلاله: "تتسارع الأحداث في المنطقة وفي العالم أيضاً على وقع حروب طاحنة بين روسيا وأوكرانيا بعد اجتياح القوات الروسية للأراضي الأوكرانية، مما فسح المجال للسلطان العثماني الجديد. مستغلاً انشغال العالم بالأزمة العالمية لتهديد الاستقرار الذي تنعم فيه المنطقة خاصة في شمال وشرق سوريا وليعيد أمجاد السلطنة العثمانية".

وتابع البيان: "في ظل هذا الأوضاع تكشر تركيا الأردوغانية عن أنيابها بتهديد للمنطقة محاولة اقتطاع أجزاء أخرى من سوريا مستعيدة بنود الميثاق الملي".

وأوضح البيان أن سياسات الإبادة والمخططات الاستعمارية على شمال وشرق سوريا دعت للتحرك من قبل العشائر التي أخرجت المحتل سابقاً من الأراضي السورية.

وأدان البيان التهديدات التركية على المنطقة والتي اعتبرتها "لا تخدم حالة الاستقرار الذي تنعم به المنطقة من أمن وأمان"، وأكد البيان على الوقوف صفاً واحداً في وجه هجمات الإبادة التركية التي تشكل خطراً على المنطقة والأهالي.

وفي الختام، ناشد البيان "الأمم المتحدة والدول الضامنة أميركا وروسيا، ومؤسسات المجتمع المدني، والمنظمات الدولية والإنسانية والحقوقية بالوقوف إلى جانب الشعب السوري في وجه التهديدات التركية، كما نناشدهم رعاية الحل السياسي الذي يضمن وحدة وسلامة سوريا أرضاً وشعباً وبناء دولة ديمقراطية تعددية لا مركزية لكل مكوناتها، والوقوف إلى جانبها في التصدي لهذه التهديدات".

(كروب/آ)

ANHA