حسو: الديمقراطي الكردستاني يرتكب ذنباً وطنياً وكردستانياً

أكد غريب حسو أن الحزب الديمقراطي الكردستاني يرتكب ذنباً وطنياً وكردستانياً، وعلى القوى الكردستانية محاسبته، وقال: "الديمقراطي الكردستاني يقتل الكردياتية".

شنت قوات تابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني في 24 تموز هجوماً بالأسلحة الثقيلة على مناطق قوات الدفاع الشعبي في جارجيل بمنطقة متينا التابعة لمناطق الدفاع المشروع في باشور كردستان، وامتنعت قوات الدفاع الشعبي عن الرد تلافياً لأي اقتتال. 

هجمات قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني جاءت بعد 3 أشهر من الهجمات المستمرة لجيش الاحتلال التركي على مناطق باشور كردستان، والذي لم يحقق حتى الآن أي نتائج تذكر، وبحسب قوات الدفاع الشعبي فإن جيش الاحتلال التركي تلقى ضربات موجعة في كل من آفاشين وزاب ومتينا. وكشفت القوات عن مقتل 494 من جنود الاحتلال التركي في مناطق الدفاع المشروع بباشور كردستان خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

الرئيس المشترك لحركة المجتمع الديمقراطي غريب حسو أوضح أن جيش الاحتلال التركي يشن هجمات منذ 3 أشهر على باشور كردستان، والقوات التي تصد هذه الهجمات هي قوات الدفاع الشعبي، وإرادة الشعب الكردستاني.

غريب حسو نوه أن الحزب الديمقراطي الكردستاني تجاوز حدود العلاقات، وتحول إلى شريك لدولة الاحتلال التركي، وهذه الشراكة تشكل خطراً كبيراً على الشعب والمجتمع الكردستاني، الذي ينادي منذ أكثر من 3 أشهر من أجل ترك الحزب الديمقراطي هذه السياسة الخاطئة التي لا تخدم الشعب الكردي والكردستاني.

شريك رسمي لدولة الاحتلال

حسو قال: "بكل أسف الحزب الديمقراطي الكردستاني يتبع سياسة أحادية الجانب مختلفة عن سياسة باقي أحزاب حكومة باشور، وتحول إلى شريك رسمي لدولة الاحتلال، والسياسة التي ينتهجها الديمقراطي الكردستاني لا تخدم مصلحة وتطلعات وآمال الشعب الكردي، بل تخدم مصلحة وأجندات دولة الاحتلال التركي".

ونوه غريب حسو أن الشعب الكردي والكردستاني وكافة القوى الكردية ناشدت مرات عدّة بضرورة عدم إرسال قوات القوات الخاصة إلى مناطق تواجد قوات الدفاع الشعبي، والمناطق التي تشهد الآن اشتباكات بين قوات الدفاع الشعبي وجيش الاحتلال التركي، إلا أن الديمقراطي الكردستاني لم يعر أهمية لهذه المناشدات وأرسل قواته الخاصة إلى تلك المناطق.

وأكد حسو أن الحزب الديمقراطي الكردستاني يتحمل تداعيات أية اشتباكات تحدث بين قواتهم وقوات الدفاع الشعبي في مناطق باشور كردستان، وقال: "إن المواجهات التي تحدث هي نتيجة حشد الديمقراطي الكردستاني لقواته في مناطق الاشتباكات".

الديمقراطي الكردستاني يتحرك بقرار تركي

وشجب حسو شن قوات الحزب الديمقراطي هجوماً بالأسلحة الثقيلة على مناطق قوات الدفاع الشعبي (الكريلا) في جارجيل بمنطقة متينا التابعة لمناطق الدفاع المشروع في باشور كردستان، وأكد أن هذه الأفعال تخدم أجندات دولة الاحتلال التركي التي تلقت ضربات موجعة على يد قوات الدفاع الشعبي، وقال: "ما نراه أن جيش الاحتلال التركي تلقى ضربة موجعة في كل من زاب وآفاشين ومتينا ولا يستطيع الصمود أمام مقاتلي قوات الدفاع الشعبي".

أوضح حسو أن الهجوم الأخير للحزب الديمقراطي الكردستاني على مناطق قوات الدفاع الشعبي جاء بتعليمات من دولة الاحتلال التركي، ونوه  إلى أن الديمقراطي الكردستاني لا يتحرك بقرار كردستاني، بل يتحرك بقرار تركي. وقال: "الحزب الديمقراطي الكردستاني يحاول تغطية فشل سياساته في باشور كردستان عبر شن هجمات على حزب العمال الكردستاني".

غريب حسو نوه أن الحزب الديمقراطي الكردستاني إلى الآن لم يوضح للرأي الكردستاني أسباب سياساته المعادية لتطلعات وآمال الشعب الكردي، وما الهدف من هذه السياسة العدائية، وشراكته مع دولة الاحتلال التركي ولماذا يريد تعميق الأزمة في كردستان وخلق اقتتال داخلي بين الكرد.

الديمقراطي الكردستاني يقتل الكردياتية

واستغرب حسو من سياسات الديمقراطي الكردستاني، وقال: "دولة الاحتلال التركي تشن هجمات على باشور كردستان وتتلقى ضربات موجعة على يد مقاتلي ومقاتلات قوات الدفاع الشعبي، والديمقراطي الكردستاني يسعى لخلق اقتتال كردي، في الوقت الذي يسعى فيه الشعب الكردي إلى توحيد صفوفه ضد الهجمات التركية الخطيرة على الكرد وكردستان عامة".

وأكد حسو أن الحزب الديمقراطي الكردستاني يرتكب ذنباً وطنياً وكردستانياً، وعلى القوى الكردستانية محاسبة الديمقراطي الكردستاني، وقال: "تحركات وسياسات الديمقراطي الكردستاني غير كردستانية، لأن أي حزب أو حركة إن ادعت أنها كردستانية فعليها أن تدعم مقاومة قوات الدفاع الشعبي في وجه الهجمات التركية الشوفينية، وأن تحمي القيم الكردستانية وتدافع عنها، وأن تقف في صف القوى الكردية والكردستانية".

وأوضح غريب حسو أن الحزب الديمقراطي الكردستاني يتبع سياسة تجزئة المجتمع الكردي، وقتل الكردياتية، ونسف السياسة الكردية، ودعا الحزب الديمقراطي للتخلي عن هذه السياسة العوجاء التي تعادي تطلعات الشعب الكردي، والتي تنسف المجزات والمكتسبات التي حققها الشعب الكردي. وإيقاف تحشيد قواته إلى مناطق الدفاع المشروع.

وشدد حسو على ضرورة خروج الحزب الديمقراطي من تحت عباءة دولة الاحتلال التركي.

ودعا غريب حسو كافة القوى والأحزاب وتنظيمات المجتمع المدني، والتنظيمات الشبابية والثقافية في باشور كردستان بشكلٍ خاص وكردستان لتوضيح موقفهم من سياسات الحزب الديمقراطي الكردستاني.

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً