حشود من مقاطعة قامشلو تطالب بتوضيح عن الوضع الصحّي للقائد أوجلان

خرج اليوم، حشد من أهالي مدينة قامشلو وكركي لكي وتربه سبيه في مظاهرات، مطالبين بالكشف عن الوضع الصحي للقائد عبد الله أوجلان، وذلك جراء ما نشرته وسائل الإعلام التركيّة حول الوضع الصحي للقائد أوجلان.

وتجمّع اليوم، حشد من أهالي مدينة قامشلو أمام مركز محمد شيخو للثقافة والفن في مدينة قامشلو، للانطلاق في مسيرة، نظّمتها الشبيبة الثورية السورية، واتحاد المرأة الشابة، مطالبين بالإعلان عن الوضع الصحي للقائد أوجلان جراء الأنباء التي انتشرت على وسائل إعلام للاحتلال التركي والتي تشير إلى تدهور أوضاع القائد الصحية في سجن إيمرالي.

وانطلق المشاركون في المسيرة متّجهين صوب مبنى مفوضية الأمم المتحدة، مرددين الهتافات التي تنادي بحرية القائد، رافعين أعلام حركة الشبيبة الثورية، وأعلام اتحاد المرأة الشابة، وصور القائد عبد الله أوجلان.

وبعد وصول المشاركين في المسيرة إلى مبنى مفوضية الأمم المتّحدة، تمّ قراءة بيان من قبل الإدارية في حركة الشبيبة الثورية السورية نوروز حاج علي والتي قالت فيه:  "نحن كشبيبة نوضح أنه يجب توضيح المعلومات التي نشرت على وسائل إعلام الدولة التركية الفاشية بشكل فوري، نحن نرى وجودنا من خلال وجود القائد آبو. لذلك يجب كسر هذه العزلة عاجلاً وضمان الحرية الجسدية للقائد آبو".

وأكّد البيان: "وغير ذلك ستتحول كل ساحة إلى ساحة فعاليات وانتفاضات وكل وضع مختلف ستكون الدولة التركية وحلفاؤها مسؤولين عنه".

كركي لكي

وخرج المئات من أهالي ناحية كركي لكي في تظاهرة من أجل المطالبة بالكشف الفوري عن مصير القائد عبد الله أوجلان.

بدأت المظاهرة من ساحة الشهيد خبات، حمل المتظاهرون صور القائد أوجلان، مردّدين الشّعارات المطالبة بالكشف عن وضعه.

وجابت المظاهرة الشارع الرئيس للناحية، وتوقّف المشاركون وسط الناحية، ومن ثمّ ألقت الإدارية في اتّحاد شبيبة المرأة آهين علي كلمة قالت فيها: "علينا أن نعرف عندما تتم العزلة على القائد فإنّها تشمل كافة الشعب المطالب بحريته".

واختتمت آهين حديثها بالقول: "إنّنا نقول للمنظمات العالمية سنكافح حتّى نعرف وضع قائدنا، لأنّ الحرية بالنسبة لنا هي تحرير القائد عبد الله أوجلان".

وانتهت المظاهرة بالشّعارات التي تنادي بحرية القائد أوجلان.

تربه سبيه

وتجمّع العشرات من أهالي ناحية تربه سبيه أمام مركز مؤتمر ستار شرق الناحية رافعين صور القائد عبد الله أوجلان، وانطلقوا في مظاهرة جابت السوق المركزي وسط ترديد الشعارات التي تحيّي القائد و تنادي برفع العزلة عنه.

وعند وصول المظاهرة إلى مركز الشبيبة غرب الناحية وقفوا دقيقة صمت، ثمّ ألقت الرئيسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي في ناحية تربه سبيه هدية شمو، كلمة أشارت من خلالها إلى أنّ الدولة التركية لا تزال تستمر في سياستها ضد الشعب الكردي والقائد عبد الله أوجلان وتستمر في فرض العزلة المشددة عليه في سجن إيمرالي".

هدية شمو نوّهت إلى أنّ استمرار العزلة على القائد عبدالله أوجلان ومنع محاميه والكادر الطبي من زيارته أدّى إلى تدهور وضعه الصحي في السجن الأمر الذي لن يقبله الشعب الكردي وعموم شعوب شمال و شرق سوريا كون القائد أوجلان صاحب مبدأ الأمة الديمقراطية".

وباسم مجلس ناحية تربه سبيه ألقى نور الدين شاكر كلمة ندّد من خلالها بالعزلة المشددة على القائد أوجلان، وأكّد أنّهم على نهجه وفكره ماضون حتّى كسر العزلة وتحريره من سجون الفاشية التركية.

وطالب نور الدين شاكر في نهاية حديثه جميع المنظمات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان بالتحرك العاجل والتدخل للاطمئنان على صحة القائد.

جل آغا

وخرج اليوم، العشرات من أهالي ناحية جل آغا في مظاهرة للمطالبة بالكشف عن وضع القائد عبدالله أوجلان الصحي وللتنديد بالعزلة المفروضة عليه.

وتجمّع العشرات من أهالي ناحية جل آغا في المدخل الغربي للناحية، رافعين صور وأعلام القائد عبد الله أوجلان

بدأت المظاهرة من المدخل الغربي للناحية جابت الشارع العام، وسط ترديد الشعارات التي تحيّي القائد أوجلان.

وعند وصول المتظاهرين إلى دوار الشهيد معصوم وسط الناحية، تحدّث عضو مجلس ناحية جل آغا فيصل حسن قائلاً: "إنّ الدولة التركية ومن خلال سياستها وفرض العزلة على القائد عبدالله أوجلان تهدف إلى فصله عن شعبه، لكن شعوب شمال و شرق سوريا تبّنت فكره ولن تقف مكتوفة الأيدي حيال هذه السياسات".

فيصل طالب في ختام حديثه المنظمات الإنسانية بالتدخّل والضغط على الدولة التركية لرفع العزلة عن القائد أوجلان والكشف السريع عن وضعه الصحي والسماح للكادر الطبي بزيارته.

ديرك

وتجمّع المئات من أهالي مدينة ديرك في ساحة الشهداء وسط مدينة ديرك للتنديد بالعزلة المفروضة على القائد أوجلان والمطالبة بالإفصاح عن وضعه الصحيّ.

انطلقت التظاهرة من ساحة الشهداء، وجالت شوارع وساحات مدينة ديرك، مرددين الشعارات التي تحيّي مقاومة القائد عبد الله أوجلان.

وعند وصول المتظاهرين إلى ساحة آزادي، وقفوا دقيقة صمت، ثمّ ألقت الإدارية في مؤتمر ستار في ديرك وصفة مراد كلمة، قالت فيها: "لا حياة للشعب الكردي والشعوب التوّاقة للحرية حتّى تبيان الوضع الصحي للقائد عبد الله أوجلان".

وناشدت وصفة المنظمات الحقوقية والدولية للكشف الفوري عن وضع القائد الصحي في سجن إيمرالي.

وبدوره تحدّث باسم مجلس ناحية ديرك مطيع علي، وقال: "على المنظمات الدولية ومنظمة CPT التدخل الفوري للكشف عن حالة القائد الصحية، فالمنظمات الحقوقية والدولية معنية بالوضع الصحي للقائد في ظل الصمت الدولي ومنع الدولة التركية ذويه ومحاميه من اللقاء به ".

(كروب/إ)

ANHA


إقرأ أيضاً