حركة الشبيبة واتحاد المرأة الشابة يمددان فعاليات خيمة الاعتصام والنفير العام

تستمر فعاليات خيمة الاعتصام التي دعت إليها حركة الشبيبة الثورية السورية واتحاد المرأة الشابة في ديريك، لمساندة مقاومة قوات الدفاع الشعبي في وجه الهجمات التركية في مناطق الدفاع المشروع في يومها الثالث، وتم تمديدها حتى الـ 20 من شباط الجاري.

وتوافد إلى خيمة الاعتصام في يومها الثالث علماء الدين وقوات الحماية الجوهرية وأهالي ديريك ومؤسسات المجتمع المدني في منطقة ديريك بمقاطعة قامشلو، والتي  يناوب فيها اليوم مؤتمر ستار.

وبدأت فعالية الخيمة بالوقوف دقيقة صمت، تلتها كلمة مدير الأوقاف في إقليم الجزيرة سعيد هسام والذي بارك فعاليات خيمة اعتصام حركة الشبيبة الثورية، المنصوبة للتنديد بالوحشية التركية والمؤامرة الدولية على القائد عبدالله أوجلان.

وأشار هسام إن المؤامرة الدولية على القائد لا تقبلها الشرائع السماوية والأخلاق الإنسانية والأعراف الدولية، لأن المؤامرة هي حكم ظالم من قبل الدكتاتوريات، وقال: "فالدولة التركية الفاشية تريد تطبيق حكم رئيسها الدكتاتور على شعوب المنطقة والقضاء على العدالة والإنسانية والأخلاق".

وتخلل الفعاليات عرض سنفزيون عن مقاومة سور آمد، وانتهت بعرض غنائي قدمته فرقة جودي التابعة لمركز دجلة للثقافة والفن.

هذا وكان من المقرر أن تنتهي فعاليات خيمة الاعتصام في اليوم الثالث، إلا أن حركة الشبيبة الثورية واتحاد المرأة الشابة أكدا تمديد فعاليات خيمة الاعتصام حتى 20 شباط الجاري، واستمرار إعلان النفير العام حتى تحقيق أهدافها.

(ع ع/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً