حركة الشبيبة الثورية السورية لإقليم عفرين تعقد كونفرانسها الثاني بمقاطعة الشهباء

عقدت حركة الشبيبة الثورية السورية لإقليم عفرين كونفراسها الثاني، حيث تمخض عن الكونفراس انتخاب مجلس مؤلف من 24 عضو وعضوة.

تحت شعار "حتما سننتصر حان وقت الحرية" عقدت اليوم حركة الشبيبة الثورية لإقليم عفرين كونفرانسها الثاني، في صالة ميتان بناحية الاحداث في مقاطعة الشهباء.

وحضر الكونفراس 500 عضو وعضوة من حركة الشبيبة الثورية السورية بالإضافة الى50 ضيف من مجلس عوائل الشهداء وأعضاء المجالس والكومينات ولجنة تعليم المجتمع الديمقراطي وأعضاء الاتحاد الرياضي الديمقراطي وممثلين عن الأحزاب السياسية.

وزينت صالة الكونفراس بصور شهداء حركة شبيبة الثورية السورية ومقاومة العصر وصور قائد الشعب الكردي وأعلام حركة الشبيبة الثورية والمرأة الشابة ولافتات كتبت عليها "من الصعب ضبط الشبيبة المتوجهة نحو الحرية"، "الانتقام وعدنا".

وبدأ الكونفرانس بوقوف الحضور دقيقة صمت، تلاها إلقاء الإدارية في مجلس مقاطعة عفرين نوروز عفرين كلمة الافتتاحية التي باركت من خلالها عقد الكونفراس على جميع شباب وشابات إقليم عفرين وعوائل الشهداء.

وتحدثت نوروز عفرين عن الوضع السياسي الذي يمر بها المنطقة حيث قالت :"في العقد الأخير بتنا نشهد تدخل الدولة التركي في جميع الدول المجاورة لها ودول الشرق الأوسط، وتشن الحروب ضد الدول أو المناطق الآمنة بهدف احتلالها، وتهدف من وراء ذلك أمرين أولها تصدير أزماتها الداخلية إلى الخارج عبر خلق فتن في الدول الأخرى وخلق حالة صراع مع تركيا لتوهم الشعب التركي وكأنها هي المهددة وليست المعتدية، أما الأمر الثاني يهدف فيها الى إعادة احياء الإمبراطورية العثماني لتوسيع سيطرة نفوذه ونهب ثروات الدول الأخرى".

وتابعت نوروز عفرين حديثها" وفي الطرف الاخر تستمر الدولة التركي باعتدائها على الشعب الكردي من الخارج عبر شن عدوان على جبال كردستان وعلى شنكال ومناطق شمال وشرق سوريا مستعينة بمرتزقتها، ومن داخل المجتمع الكردي تسعى الى تخريبها عبر زرع خلاياه النائمة لإثار الفتان بين فئات المجتمع وتدمير مشروع الأمة الديمقراطية التي تشكل سداً أمام سياسات وطموحات أردوغان".

ودعت نوروز عفرين في ختام حديثها الشبيبة الثورية إلى زيادة تدريب أنفسهم وتوعيتها عبر فهم فلسفة القائد أوجلان وعدم الانجرار وراء سياسات الحرب الخاصة التي تنظمها الدول الرأسمالية وأولها تركيا بحقهم.

تلاها عرض سنفزيون من انتاج حركة الشبيبة الثورية لمقاطعة عفرين حول أعمال الشبيبة الثورية خلال عامين.

من ثم قرأ محمد ويسي الرئيس المشترك لهيئة الشباب والرياضة لإقليم عفرين تقرير أعمال حركة الشبيبة لإقليم عفرين خلال العاميين، وبعدها فتح باب النقاش وتقييم ما جاء في التقرير من قبل الحضور.

وبعدها قرأ ناجي سلامة العضو في حركة الشبيبة الثورية السوري لمقاطعة الشهباء النظام الداخلي للحركة. وجرى النقاش عليها وإجراء التعديلات اللازمة عليها.

ثم فتح الباب أمام طرح الاقتراحات والتصويت عليها من قبل الحضور لتصبح قرارات لعمل الحركة على مدار العاميين القادمين ومن بينها :"النضال في وجه نظام العزلة المشددة المفروضة على القائد أوجلان، تبني فلسفة الأمة الديمقراطية في كافة ميادين النضال، الاستمرار في حملات الشبيبة والمرأة الشابة، والعمل على تفعيل دور الطلبة في الصورة الحقيقية التي تخولها لزمام القدوة، والعديد من القرارات الأخرى".

وبعدها تم انتخاب أعضاء مجلس شبيبة الثورية السورية لإقليم عفرين حيث بلغ عددهم 22 عضو وعضوة، وانتخاب رئاسة مشتركة لإدارة المجلس وهما جوان حسو وزلال عبدو ليصبح عدد الكلي للمجلس 24 عضواً.

وبعدها اختتم الكونفرانس بعقد الحضور حلقات الدبكة العفرينية. 

(كروب/ل)

ANHA