حملة الانتقام الثورية.. مقتل 62 جندياً من جنود الاحتلال التركي في زاب ومتينا - تم التحديث

اعلنت قوات الدفاع الشعبي عن مقتل 62 جندياً من جنود جيش الاحتلال التركي وذلك في إطار حملة الانتقام الثورية في تل جودي بمناطق الدفاع المشروع.

وأعلن المركز الإعلامي لقوات الدفاع الشعبي (HPG)،من خلال بيان له عن مقتل 62 جندياً من جنود الاحتلال التركي خلال العمليات المستمرة لقوات الدفاع الشعبي ضد جيش الاحتلال في متينا وزاب وذلك في إطار حملة الانتقام الثورية لأطفال شنكال وبامرني.

وجاء في بيان المركز الاعلامي لقوات الدفاع الشعبي HPG ما يلي:

"تستمر فرقنا المتنقلة ورفاقنا في الأنفاق في ساحة المقاومة تلة جودي بعملياتهم القوية ومقاومتهم التاريخية بكتابة الملاحم، حاول الاحتلال التركي التقدم في ساحة المقاومة بتلة جودي، إلا ان قواتنا استغلت هذا الوضع للانتقام لأبناء الشعب الكردي  في بامرني وشنكال الذين استهدفوا من قبل الدولة التركية، وبدأت عملية الانتقام الثورية، حيث اطلقت فرقنا المتنقلة هذه العملية بتكتيكات قوية واحترافية، لم يتعرض رفاقنا في هذه العملية لأي سوء وتمكنت قواتنا من قتل 57 محتلاً في هذه الساحة ولقنوا الجيش التركي المحتل درساً تاريخياً، من جهة أخرى يواصل جيش الاحتلال التركي هجماته على المنطقة، في الوقت نفسه تستمر عملية الانتقام الثورية التي بدأتها قواتنا في تلة جودي، كما قُتل في عمليات زاب ومتينا  5 محتلين اخرين، ليصبح عدد القتلى ما مجموعه 62 من جنود الاحتلال التركي"

كما قصفت قوات الاحتلال ساحات المقاومة 14 مرة بالطائرات الحربية، و26 مرة بالمروحيات الهجومية ومئات المرات بقذائف الأوبيس، بينما قصف الاحتلال أنفاق القتال 11 مرة بالأسلحة الكيماوية والمتفجرات.

المعلومات حول العمليات والهجمات كالتالي:

منطقة زاب

في 15 حزيران عند الساعة 15.30، عندما حاول الاحتلال الاقتراب من أنفاق القتال للشهيد هو ري في ساحة المقاومة الشهيد شاهين، استهدفتهم قواتنا بالأسلحة الثقيلة واجبرتهم على التراجع مسافة الى الوراء.

في 15 حزيران عند الساعة 23.20، وفي 16 حزيران عند الساعة 03.00 والساعة 04.50، تمكنت قوات المرأة الحرة YJA-STAR من قنص جنود العدو في ساحة المقاومة كاركر وقتلت ثلاثة محتلين.

منطقة متينا

في 13 حزيران عند الساعة 18.00، قنصت قواتنا جيش العدو في قاعدة كاني ماسي وقتلت واحداً منهم.

في 15 حزيران عند الساعة 15.20، استهدفت قواتنا بالأسلحة الثقيلة قوات الاحتلال في قاعدة كاني ماسي التابعة للجيش التركي.

في 16 حزيران، حاول جنود الاحتلال التقدم نحو أنفاق القتال في ساحة المقاومة بتلة هكاري، تصدت لهم قواتنا بالأسلحة الثقيلة وقتلت واحداً منهم. وبعد العملية حاول العدو الهجوم على الأنفاق بالمتفجرات، استهدفتهم قواتنا مرة أخرى واجبرتهم على التراجع مسافة الى الوراء.

وجهت دعوة "استسلموا" الى قوات الاحتلال

في 15 حزيران حاول الاحتلال بمساعدة أحد حراس القرى الذي كان يدلهم على الطريق، التقدم نحو أنفاق القتال في ساحة المقاومة بتلة جودي، احكمت فرقنا المتنقلة السيطرة عليهم ضمن نطاق عملية الانتقام الثورية، وعند الساعة 18.30، وجهت قواتنا دعوة "استسلموا" الى جنود الاحتلال، هرب المحتلون بعد سماع الدعوة، واستهدفتهم قواتنا بعمليات الكريلا من محورين، تمكنت فرقنا المتحركة من قتل الكثير من المحتلين وتوجهت الى 12 جثة لهم لتأكد مقتلهم جميعاً، بعد ان رأى العدو انه تم القضاء على قواته في هذه الساحة، قام بقصف الساحة التي تحوي جثث جنوده عشرات المرات بقذائف الأوبيس و4 مرات بالطائرات الحربية، وبعدما تفرق جنود الاحتلال في الساحة، قنصتهم قواتنا الواحد تلو الاخر وقتلت خمسة محتلين لتبقى جثثهم تحت سيطرة قواتنا، وقامت مروحيات الاحتلال التركي وطائراته الحربية عند الساعة 22.30، بقصف ساحة المقاومة بتلة جودي، من ثم قام بتنفيذ عمليات انزال للجنود بواسطة المروحيات، في  ساحة تلة الشهيد باران وتلة الشهيد كندال.

في 16 حزيران عند الساعة 01.45، استهدفت فرق قوات المرأة الحرة YJA-STAR المتحركة، مجموعة لجنود العدو بالأسلحة الفردية والمتوسطة الآلية من مسافة قريبة وقتلت 15 محتلاً ودمرت الكثير من معداتهم العسكرية.

في 16 حزيران عند الساعة 03.00، عندما حاول جيش الاحتلال التقدم نحو أنفاق القتال في ساحة المقاومة بتلة جودي، استهدفتهم قواتنا ثلاث مرات بتكتيك التفخيخ وقتلت خمسة محتلين، بعدها نفذت قواتنا عملية منسقة من ثلاثة محاور قتلت خلالها 9 محتلين، بينما قنصت فرقتنا المتنقلة جنود العدو الواحد تلو الأخر لتقتل 10 محتلين آخرين، كما تمكنت قواتنا من ضبط احد قناصي العدو وقتله، ما زال الكثير من جثثهم تحت سيطرة قواتنا، بينما تفرق الكثير من جرحاهم في المنطقة.

قتلت فرقنا المتحركة خلال عملية الانتقام الثورية التي بدأتها في 15 حزيران عند الساعة 18.30، والمستمرة لغاية الآن في ساحة المقاومة بتلة جودي، 57 محتلاً، ولكن أعداد قتلى وجرحى العدو في هذه العملية مرتفع جداً.

الاحتلال يهاجم بالأسلحة الكيمياوية بعد تلقيه لضربات موجعة

هجمات الاحتلال التركي بالأسلحة الكيمياوية والمتفجرات:

في 15 حزيران عند الساعة 07.30، قصف الاحتلال أنفاق القتال للشهيد زماني في ساحة المقاومة بتلة هكاري مرتين بالأسلحة الكيماوية ومرتين بالمتفجرات.

في 15 حزيران من الساعة 08.00 حتى الساعة 10.00، قصفت أنفاق القتال للشهيد عاكف في ساحة المقاومة بتلة هكاري 6 مرات بالمتفجرات، تدخلت قواتنا ومنعتهم من استخدام المتفجرات واطلقت عليهم النار بالأسلحة الفردية.

في 16 حزيران عند الساعة 08.00، قصف العدو أنفاق القتال للشهيد زماني في ساحة المقاومة بتلة هكاري بالمتفجرات، تدخلت قواتنا واجبرتهم على التراجع.

الهجمات الجوية

هجمات جيش الاحتلال التركي بالقذائف والمروحيات الهجومية والطائرات الحربية:

في 15 حزيران من الساعة 07.00 وحتى الساعة 13.00، حلقت مسيرات الدرون فوق ساحة المقاومة في كوري جارو.

في 15 حزيران عند الساعة 17.30، قصف الاحتلال التركي وادي سنينه في منطقة خاكوركه، التي كان يتواجد فيها مدنيين، بقذائف الأوبيس.

في 15 و16 حزيران قصف العدو ساحات الشهيد حقي، وآفا لولان في منطقة خاكوركه، وساحات المقاومة في تلة آميديا، تلة هكاري وورخله، بقذائف الأوبوس.

في 15 و16 حزيران تعرضت ساحات المقاومة في تلة أورتي، تلة آميديا، وتلة جودي، وقرى ديجت وجمروبوتكي في منطقة غاري، لـ 14 غارة جوية بالطائرات الحربية.

في 15 و16 حزيران، قصفت المروحيات الهجومية ساحات المقاومة في تلة جودي، وورخله، وكونيشكا، وكوري جارو، وكهف الجرحى وكاركر، 26 مرة.


إقرأ أيضاً