حلب... إيزيديون يستنكرون تهديدات الحكومة العراقية بحق شنكال

نظمت الشبيبة الإيزيدية في حي الشيخ مقصود بحلب اليوم مسيرة بالمشاعل، رفضاً لتهديدات ومطالب الحكومة العراقية بخروج أسايش إيزيدخان من شنكال، وفي السياق نفسه أصدر البيت الإيزيدي بياناً إلى الرأي العام.

عبّرت الشبيبة الإيزيدية في مدينة حلب عن رفضهم لتهديدات ومطالب الحكومة العراقية والحزب الديمقراطي الكردستاني بخروج أسايش إيزيدخان من شنكال، وذلك خلال مظاهرة بالمشاعل نظمتها في القسم الغربي من الحي.

وشارك في المظاهرة العشرات من الشبيبة الإيزيدية بالإضافة لأهالي الحي، والتي نظمها شبيبة البيت الإيزيدي أمام مركزهم في القسم الغربي من الحي. وسط رفع أعلام البيت الإيزيدي وصور القائد عبد الله أوجلان، وصور الشهداء، ولافتات كتب عليها "صون كرامة المرأة الشنكالية هي صون كرامة المرأة".

وانطلقت المظاهرة من أمام مركز البيت الإيزيدي في القسم الغربي من الحي وسط ترديد الشعارات التي تحيي مقاومة شنكال، وتجول المشاركون في شوارع الحي، ومن ثم توجهوا إلى القسم الشرقي.

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2021/03/28/182554_rwnahy-afryn.jpg

وتوقفت المظاهرة أمام مجلس الشهيد كلهات في القسم الشرقي، وهناك استنكرت عضوة الشبيبة الإيزيدية روناهي عفرين مخططات وتهديدات الحكومة العراقية والحزب الديمقراطي الكردستاني على شنكال.

وناشدت روناهي جميع الشبان والشابات الإيزيديين للخروج إلى الساحات والوقوف في وجه المخططات التي تحاك ضد شعبهم، وقالت "يجب علينا المقاومة والنضال لحماية شنكال وأهلها".

وانتهت المسيرة بترديد الشعارات التي تحيي مقاومة شنكال.

وفي السياق نفسه، أصدر البيت الإيزيدي في حي الشيخ مقصود من أمام مركزه الواقع في القسم الغربي من الحي، بياناً بخصوص الاتفاقية بين الحكومة العراقية والحزب الديمقراطي الكردستاني المطالب بخروج أسايش إيزيدخان من شنكال.

وحضر قراءة البيان العشرات من الإيزيديين في الحي، رافعين أعلام البيت الإيزيدي وصور الشهداء.

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2021/03/28/182519_jylan-mstw.jpg

وقرئ البيان من قبل عضو البيت الإيزيدي جيلان مستو وقال:

"منذ الأول والشعب الإيزيدي يتعرض إلى المجازر والإبادة، وذلك لأنه شعب مسالم ومؤمن بعقيدته ويحافظ على مقدساته في أرض شنكال، وذلك من قبل الجماعات المتطرفة والمتشددة وآخرها مجزرة 3 آب 2014، وعلى إثرها تم انتهاك حرمة هذا الشعب وتشرد أهلها وتم اختطاف نسائها وقتل رجالها أمام أعين العالم على يد مرتزقة داعش.

وتلك المجزرة حصلت باتفاقيات دولية وتم فتح باب تسليم شنكال من قبل الحكومة المركزية في بغداد والحزب الديمقراطي الكردستاني ورأينا كيف تم انسحاب البيشمركة بالعتاد وترك الشعب الإيزيدي يلقى مصيره من الانتهاكات لوحده. فيما دافعت وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات الدفاع الشعبي عن مقدسات وشعب شنكال وبعد تحرير شنكال من الدواعش وإقامة إدارة ذاتية، بأهالي شنكال يديرون نفسهم بنفسهم.

ونحن في البيت الإيزيدي في حلب ندين ونستنكر جميع المؤامرات التي تحاك بحق هذا الشعب الإيزيدي في شنكال المسالمة والذي دافع عن قيمه التاريخية وعلى أرضه، وتهديدات الجيش العراقي لشنكال ليست لمصلحة العراقيين بل تخدم مصلحة أعداء الشعب العراقي، وكل المكونات العراقية.

ونناشد المجتمع الدولي وجميع المنظمات الحقوقية والإنسانية والأمم المتحدة بالتدخل السريع لمنع ارتكاب مجزرة أخرى بحق هذه الأرض الطاهرة".

وانتهى البيان بترديد الشعارات التي تحيي مقاومة أهالي شنكال.

(ع س/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً