حل خلاف دام أكثر من 45 عاماً بين عائلتين في قرية بناحية كركي لكي

أقام مجلس الصلح في ناحية كركي لكي صلحاً بين عائلتي " آل ريحانه وآل تيجو" في قرية حياكه، اللتين كانتا على خلاف منذ أكثر من 45 عاماً.

وأقيم الصلح في قرية حياكه شمال ناحية كركي لكي التابعة لمقاطعة قامشلو، وذلك بحضور المئات من أهالي المنطقة ووجهاء العشائر ورجال الدين وقوى الأمن الداخلي وهيئة الأعيان، بالإضافة إلى حضور إداريين في مؤسسات الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا.

وخلال الاجتماع، ألقى عدد من وجهاء وشيوخ المنطقة ورجال الدين ولجان الصلح ومجلس الأعيان كلمات، دعوا فيها إلى التسامح ونبذ الخلافات بين أبناء المجتمع.

وأشارت الكلمات إلى "أن نبش الخلافات يخدم مصالح أعداء المشروع الديمقراطي في شمال وشرق سوريا كدولة الاحتلال التركي التي تعمل على إثارة الفتن بين المجتمع ".

كما شددت الكلمات على ضرورة التحلي بالصبر والتسامح ونبذ الخلافات والمشاحنات.

يشار إلى أن الخلاف نشب بين العائلتين بسبب أراضي زراعية، أسفرت عن مقتل فرد من عائلة آل ريحانه على يد عائلة آل تيجو، وقد هجر عدد من أقارب الجاني من القرية طيلة الأعوام الفائتة، ما أثار خلافاً بين العائلتين دام أكثر من 45 عاماً.

وتدخلت لجنة الصلح في ناحية كركي لكي ومكتب العلاقات في قوات سوريا الديمقراطية وقوى الأمن الداخلي بين المتخاصمين وتمكنت بعد محاولات عدة من حل الخلاف.

وانتهت جلسة المصالحة بتصافح أفراد العائلتين.

وتسعى لجان الصلح في المنطقة بدعم من مكتب علاقات قوات سوريا الديمقراطية إلى حل الخلافات بين أبناء المنطقة، إذ تمكنت على مدار الأعوام القليلة الفائتة من حل عشرات الخلافات وقضايا الثأر التي تعود إلى عشرات الأعوام والجمع بين الأطراف المتخاصمة.

(ك-ع/آ)

ANHA


إقرأ أيضاً