حكمت حبيب: ننتظر نتائج اللّقاءات مع المسؤولين الرّوس خلال الأيّام المقبلة

كشف حكمت حبيب بأنّ مجلس سوريا الديمقراطية التمس من المسؤولين الروس خلال اللقاءات الأخيرة في موسكو جدّية وإيجابية جيّدة، وأشار إلى أنّ الأيام والمرحلة المقبلة ستثبت مدى هذه الجدّية من خلال النتائج على أرض الواقع.

وزار وفد مجلس سوريا الديمقراطية في ٢٨ آب المنصرم العاصمة الروسية، موسكو، وقّع خلالها مذكّرة تفاهم مع حزب الإرادة الشعبية.

وضمّ الوفد، رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية إلهام أحمد ونائبها حكمت حبيب والرئيس المشترك لحزب الاتحاد السرياني سنحريب برصوم، وممثل مسد في مصر سيهانوك ديبو.

وعقب توقيع مذكّرة التفاهم خلال مؤتمر صحفي لكل من إلهام أحمد وأمين حزب الإرادة الشعبية قدري جميل، التقى وفد من مسد والإرادة الشعبية مع وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف.

وحول تفاصيل الزيارة ونتائجها تحدّث نائب رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية حكمت حبيب لوكالة هاوار قائلاً: "الزيارة جاءت بناء على دعوة من وزارة الخارجية الروسية، وكانت هناك لنا مباحثات مستمرة مع حزب الإرادة الشعبية، تكللت بالنهاية بالتوصل إلى وثيقة تفاهم، وكانت من أحد أهم الأعمال التي أنجزت في العاصمة الروسية موسكو".

وكشف حبيب قائلاً: "كان هناك لدى القيادة الروسية تصوّرات خاطئة نقلت من قبل بعض الأطراف عن مجلس سوريا الديمقراطية، وبيّنّا ووضّحنا خلال زيارتنا مشروع مجلس سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا, ووضعنا القيادة الروسية عبر السيد لافروف في حقيقة الأمر وما نسعى إليه من مشروع وطني يحافظ على وحدة الأراضي السورية".

وأوضح: "ركّزنا على العديد من النقاط بما يخصّ مشروع مسد لحل الأزمة السورية، ومن أهمّها أنّ مسد منفتح على الحوار مع كل السوريين سوى الحكومة السورية أو المعارضة الوطنية، وكذلك تم التركيز على الاحتلال التركي للأراضي السورية, وتم مناقشة الاعتداءات التركية التي ترتكبها بعد الاتفاقية التي أبرمت بين كلّ من الحكومة الروسية وتركيا, وعدم التزام تركية بتلك الاتفاقيات، وارتكابها الانتهاكات بحق أهالي المنطقة".

وأضاف: "تمّ التركيز على ماهية أسباب عدم المشاركة الحقيقية لأبناء شمال وشرق سوريا في الاجتماعات السياسية السابقة، وسبل المشاركة في المرحلة المقبلة بما يخصّ حل الأزمة السورية".

وعن موقف الخارجية الروسية أوضح حبيب: "ألتمسنا جدّية في موقف الحكومة الروسية خلال الاجتماعات التي جرت، المسؤولون الروس بات لديهم قناعة بأن العملية السياسية لن تتمّ دون مشاركة أبناء شمال وشرق سوريا".

وأوضح في هذا السياق: "الحديث كان إيجابيّاً جدّاً، ومن خلال لقاءاتنا تلمّسنا الجدية لدى الروس, بعد أن تشكّلت قناعة لديهم بأنه يجب التوصل إلى حل ينهي الصراع السوري, كما أنّهم توصّلوا لقناعة بأن مشروع الإدارة الذاتية واللامركزية هو مشروع حل للأزمة السورية، وتبيّن دعمهم لهذا النوع من المشاريع".

وأضاف: "خلال الأيام القادمة ستتضح لدينا مدى تلك الجدية على أرض الواقع, سواء في الحوار السوري - السوري أو الحوار مع الحكومة السورية أو مشاركتنا في المنصّات الأخرى".

وبيّن حبيب أنّ الجانب الروسي أكّد بأن العمليات العسكرية يجب أن تنتهي، وضرورة التركيز على الحوار بين مختلف القوى والأطراف السياسية، وأن روسيا ترغب بإنهاء الصراع في سوريا، ويركّزون في المرحلة الراهنة على التوصل إلى تفاهمات سياسية".

واختتم حكمت حبيب حديثه قائلاً: "ننتظر الأيام المقبلة لدعم الحوار بين الطرفين، كذلك ننتظر مناقشة روسيا لتركيا حول تهديداتها للمنطقة، وما ترتكبه من انتهاكات في شمال وشرق سوريا".

(ي ح)


إقرأ أيضاً