حامد الفرج: الوحدة الشعبية قوةٌ ستلجم الاحتلال التركي

أشاد شيخ قبيلة الولدة، حامد الفرج، بالوحدة والتماسك الشعبي الذي أبداه أهالي المنطقة ضد هجمات دولة الاحتلال التركي، وأكد أن الموقف الشعبي المُوحّد سيكون القوة التي من شأنها لَجم المحتل التركي.

تواصل دولة الاحتلال التركي شن هجماتها على شمال وشرق سوريا منذ 19 تشرين الثاني، مستهدفةً البنية التحتية والمنشآت النفطية والصحية والقرى والمدن الآهلة بالسكان.

ولاقت الجرائم التركية غضباً شعبياً عارماً من كافة أهالي شمال وشرق سوريا، وتجلى ذلك بعد خروج الآلاف الأهالي في مسيرات وتظاهرات شعبية حاشدة، رفضوا خلالها هجمات الإبادة وأكدوا على ضرورة مواجهتها ومقاومتها.

شيخ قبيلة الولدة، حامد الفرج، قال: "بفضل وحدتنا الشعبية في مناطق شمال وشرق وسوريا، نشكل اليوم قوةً شعبية على الأرض، تقف في وجه جميع من يحاول النّيل من إرادتنا ومكتسباتنا وتدحر كافة المخططات".

وتابع الفرج "خير مثال على التماسك الشعبي الحالي، وقوف جميع المكونات جنباً إلى جنب في كل الساحات والميادين والجبهات، معلنين استمرار المقاومة ومؤكدين رفض السياسة التركية وهجماتها وصدّها عن المنطقة".

نحن أصحاب قضية ولنا حق الدفاع

مشيراً "هذا التلاحم الذي يبديه شعب شمال وشرق سوريا بمختلف مكوناته، سيكون القوة الفاعلة التي من شأنها لَجم المحتل التركي وإيقاف عدوانه على مناطقنا".

فيما شدد الفرج على ضرورة تعزيز هذه الوحدة الشعبية بين أبناء الشعب، وقال "نحن أصحاب قضية ولنا كامل الحق في الدفاع عنها وتحقيق أهدافها، ومن خلال تآزر الشعب سيُدحر الاحتلال والمعتدين عن أرضنا".

وختاماً، أكد الشيخ حامد الفرج، على وقوف أبناء العشائر العربية إلى جانب قوات قسد، وقال: "قسد القوة التي تعول عليها جميع شعوب المنطقة لحمايتها، وستكون يد العون ممدودة لهم على الدوام، بغية تحقيق النصر وخلاص الشعوب من العبودية".

(خ)

ANHA


إقرأ أيضاً