غباشي: الوحدة العربية الكردية نواة لشرق أوسط ديموقراطي وحائط سد للتدخلات الخارجية

قال الدكتور مختار غباشى، نائب رئيس المركز العربي للدراسات السياسية والاستراتيجية، إن الوحدة العربية الكردية أصبحت ضرورة مُلحة في التوقيت الحالي لتكون نواةً لشرق أوسط ديموقراطي.

وأوضح غباشي في تصريح خاص لوكالتنا أن الوحدة العربية الكردية "هي حائط سد مهم جداً أمام حلبة التدخلات الدولية والإقليمية الموجودة في المنطقة العربية، وعلى سبيل المثال سوريا التي يتحكم فيها قوى ليست عربية مثل تركيا وإيران وروسيا".

وأشار نائب رئيس المركز العربي للدراسات السياسية والاستراتيجية، إلى أن روسيا وأميركا استخدمتا الملف الكردي في أغلب الأوقات لمصلحة تحقيق أغراض ذاتية استراتيجية خاصة بهما داخل الدولة السورية، وأضاف "إن غلق هذا الباب وخلق شكل من أشكال التعاون أو شكل من أشكال الفيدرالية بين المكون الكردي والمكون العربي الموجود في الداخل السوري سيمكننا من خلق نواة لحائط سد مهم جداً أمام آلية من آليات التدخل في منظومة الأمن القومي العربي ومنظومة الأمن القومي الكردي".

ولفت غباشي إلى أن "الكرد بلا شك قومية يجب أن نتعامل معها على أنها جزء من منظومة الأمن القومي العربي، وعلينا البحث عن خلق آلية تعاون وترابط بيننا وبين القومية الكردية نستطيع في النهاية أن نصل بها إلى شكل من أشكال الترابط".

ونوّه غباشي إلى أن النظام في الولايات المتحدة الأميركية نظام فيدرالي تحكمه حكومة مركزية وهي الدولة الأولى على مستوى العالم عسكرياً واقتصادياً، كما هو الحال في دولة الإمارات العربية المتحدة هي فيدرالية أيضاً، فلماذا لا يتم تطبيق ذلك داخل العالم العربي.

وفي ختام حديثه أكد الدكتور مختار غباشى، نائب رئيس المركز العربي للدراسات السياسية والاستراتيجية أن "هناك بالفعل دراسات كثيرة جداً تتحدث عن حكم ذاتي متطور أو عن شكل من أشكال الفيدرالية أو الكونفدرالية المقننة وجميعها أطروحات، ما يهمنا في النهاية هو وجود طرح يخدم منظومة الأمن القومي العربي ويكون الكرد وكافة الأعراق والطوائف جزء من هذه المنظومة المهمة".

(ح)

ANHA


إقرأ أيضاً