في سياق ردود الفعل الشعبية.. فنانون يصفون هذه المرحلة بـ "مرحلة الوجود أو اللاوجود"

استنكر فنانون كرد هجمات الاحتلال التركي على باشور كردستان، وقالوا: "نحن أمام مرحلة الوجود أو اللاوجود"، داعين في الوقت نفسه إلى توحيد الصف الكردي لدرء الفتنة التي تسعى تركيا إلى إشعالها بين الحين والآخر.

يلجأ الاحتلال التركي إلى أساليب عدة لاستكمال مؤامرته على عموم الشعب الكردي، بهدف القضاء على المشروع الديمقراطي، فيما استغل مؤخرًا صمت حكومة باشور كردستان لشن الهجمات منذ 23 نيسان/أبريل على جبال باشور كردستان واستهداف مخيم مخمور الذي يقطنه الآلاف من المدنيين.

وفي تصريح له، دعا عضو الهيئة القيادية في حزب العمال الكردستاني، مراد قره يلان، الحزب الديمقراطي الكردستاني إلى اتخاذ موقف محايد على الأقل في المعركة التي تخوضها قوات الدفاع الشعبي ضد المحتل التركي.

فيما تتوالى ردود الفعل الشعبية المناهضة لهجمات الاحتلال التركي على باشور كردستان، حيث أعرب فنانون في مقاطعة قامشلو عن رفضهم لهذه الهجمات، ودعوا الأهالي إلى الحيطة والحذر من مخططات الاحتلال التركي وما يرمي إليه من مؤمرات.

أوضحت الممثلة المسرحية في فرقة الشهيد أوصمان التابعة لقوات الدفاع الذاتي (سردم)، بيريفان أوسو، أنه على كافة الممثلين والفنانين الكرد في عموم كردستان وروج آفا خاصةً، إبراز موقفهم حيال هجمات الاحتلال التركي على جبال وباشور كردستان، وقالت: "لنسد الطريق أمام محاولات زرع الفتنة".

وأضافت بيريفان: "إن ما يجري في باشور كردستان من استقدام قوات البيشمركة التابعة لحزب الديمقراطي الكردستاني PDK، تعزيزات عسكرية إلى جبال كردستان، يشير إلى تواطؤها مع الاحتلال التركي لشن هجمات على قوات الكريلا، في حين أكدت قوات الكريلا أنها لن تنجر وراء محاولات الاحتلال التركي لافتعال اقتتال داخلي بين القوى الكردية"، مؤكدة ان قوات الكريلا والبيشمركة هم أبناء الشعب الكردي.

إلى ذلك، طالبت بيريفان حزب الديمقراطي الكردستاني بالعدول عن موقفه في الوقوف إلى جانب تركيا.

فيما تطرقت بيريفان أوسو إلى اعتقال قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني لممثلي الإدارة الذاتية وحزب الاتحاد الديمقراطي في باشور كردستان، وقالت: "يجب إطلاق سراحهم عاجلًا".

وفي وقتٍ سابق، دعت ممثليتا الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا وحزب الاتحاد الديمقراطي في باشور كردستان في محافظة هولير، خلال بيان أصدرتاه أمس الثلاثاء، القوى الكردستانية إلى أداء مسؤولياتها والعمل من أجل إطلاق سراح ممثليهم المعتقلين منذ العاشر من شهر حزيران الجاري لدى سلطات الديمقراطي الكردستاني.

هذا، وناشدت الممثلة المسرحية، بيريفان أوسو الجهات والأطراف الكردية الوقوف في وجه السياسات التي تحاك ضد الشعب الكردي، قائلةً: "علينا تحرير أنفسنا من الظلم والاضطهاد، وخطو خطوات إيجابية، وعدم التراجع إلى الوراء وخدمة أجندات العدو".

من جهتها، ناشدت الفنانة وعضوة حركة الهلال الذهبي، نسرين بوطان، باسم المثقفين والسياسيين والفنانين في شمال وشرق سوريا، القوى والأحزاب والجمعيات في عموم كردستان، وخاصة في باشور كردستان توحيد الصف الكردي، وقالت: "لنسد الطريق أمام الوقوع في فخاخ وألاعيب العدو الذي يحاول في هذه المرحلة إشعال نار الفتنة".

وأشارت نسرين إلى أن قوات الكريلا والبيشمركة عملت على حماية الشعب الكردي وكردستان، وقالت: "لا نرغب أن يُكتب في صفحات التاريخ أن الكرد خانوا بعضهم".

وأوضحت نسرين أن تركيا تحاول جاهدة زرع بذور الفتنة بين الكرد "علينا أن نكون يقظين لما ترمي إليه تركيا في سياساتها، كذلك يجب أن يشهد التاريخ على انتصارنا وتحريرنا"، وبالنسبة لنا نحن الفنانين، سنعمل على تعزيز هذه الخطوة لإفشال كافة المشاريع والخطط التي تسعى تركيا إلى تحقيقها".

فيما، أشارت الفنانة نسرين بوطان إلى أن اعتقال حزب الديمقراطي الكردستاني لممثلي الإدارة الذاتية في باشور كردستان جاء نتيجة الضغوطات التي تمارسها السلطات التركية على حكومة باشور كردستان، مطالبةً الأحزاب السياسية الكردية وحكومة باشور كردستان أن تكون يقظة لمخططات تركيا، وقالت: "ما يجري يصب في خدمة العدو".

بدوره، أكد عضو حركة ميزوبوتاميا للثقافة والفن الديمقراطي في شمال وشرق سوريا، سيبان خلات، أن قوات الدفاع الشعبي تبدي مقاومة تاريخية في صد هجمات الاحتلال التركي على جبال كردستان وقال: "بهجماته على باشور كردستان يسعى الاحتلال التركي الاحتلال التركي إلى احتلال المنطقة والقضاء على إدارتها"، معربًا عن رفضه الشديد للسياسات التي تدار في باشور كردستان.

إلى هذا، طالب الفنان سيبان خلات كافة القوى الكردية في عموم كردستان بالعمل على تحقيق الوحدة الكردية ومحاربة كل من يسعى إلى إفشالها، وقال: "على الأطراف السياسية إيضاح مواقفها حيال مخططات الاحتلال التركي".

وحول مدى خطورة هذه المرحلة، أوضح سيبان في ختام حديثه أنه على عائلة البرزاني تحمل مسؤوليتها، وقال "نحن أمام مرحلة الوجود أو اللاوجود".

هذا وأصدر مثقفو وفنانو روج آفا، الإثنين، بيانًا أدانوا فيه هجمات وتدخل النظام التركي في باشور كردستان، ودعوا منظمات المجتمع المدني في باشور كردستان إلى خلق أرضية ملائمة تمهّد لعقد مؤتمر قومي كردستاني شامل.

(آ د)

ANHA


إقرأ أيضاً