في ندوة حوارية مع الطلبة... تأكيدات على الاستفادة ومطالبات بتلافي الأخطاء

​​​​​​​أوضح طلبة مدينة الحسكة أنهم استفادوا من الدروس التي قُدّمت عبر نظام "الأون لاين" رغم بعض الأخطاء، ومن جانبها أكدت الإدارة العامة للمدارس بأنها ستعمل على تلافي النواقص التي أشار إليها الطلبة.

بهدف الاطلاع على آراء الطلبة والتقرب من أفكارهم، بعد قرار الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا وهيئة التربية والتعليم، بتعطيل المدارس ومتابعة الدروس التعليمية للمنهاج العام الدراسي عبر "أون لاين" العام المنصرم، نظمت إدارة المدارس العامة في مقاطعة الحسكة ندوة حوارية مع عدد من الطلبة في المدينة.

الندوة هدفت إلى معرفة مدى استفادة الطلبة من هذه الدروس، وتلافي النواقص التي ظهرت في حالة وردوها بالدروس التي بثت على التلفاز ومواقع التواصل الاجتماعي في حسابات خاصة، أنشأتها هيئة التربية والتعليم في شمال وشرق سوريا.

ويتخوف الكادر التدريسي في شمال وشرق سوريا من وباء كورونا الذي انتشر بشكلٍ كبير في المنطقة، والذي قد يتسبب في فرض حظر تجوال آخر داخل المدن كافة وتعليق المدارس والجامعات، الأمر الذي قد يبعد الطلبة مرة أخرى عن المدارس ومتابعة التعليم عبر "أون لاين ".

وعُقدت الندوة في مركز إدارة المدارس بمدينة الحسكة، وبحضور عدد من الطلبة من مختلف المدارس في مركز المدينة، والرئاسة المشتركة لإدارة المدارس العامة في مقاطعة الحسكة.

وحول كيفية تنظيم أوقاتهم خلال العام الدراسي، لفت الطلبة أنه وبعد العودة من المدرسة يبدؤون الدراسة لمدة ساعتين، ومن ثم يأخذون قسطًا من الراحة، واستكمال الدروس المتبقية والاستفسار من المعلمين في حال عدم استيعاب الفكرة بالشكل المطلوب، بالإضافة إلى الاطلاع على الدروس الجديدة.

وبيّن الطلبة، أنه في ظل انتشار وباء كورونا في مناطق شمال وشرق سوريا، وإغلاق المدارس كانوا يملؤون فراغهم بقراءة الروايات والقصص، ومتابعة الدروس التي كانت تقدمها هيئة التربية والتعليم عبر نظام "أون لاين" للاستفادة وتعويض المواد كافة.

وأوضح الطلبة أن المواد في منهاج الإدارة الذاتية جيدة وغنية بالمعلومات المفيدة، وأن أسلوب المعلمين جيد يمكنهم من فهم الدروس بشكلها الصحيح.

الطلبة شكروا الإدارة الذاتية الديمقراطية وهيئة التربية والتعليم في شمال وشرق سوريا على تقديمهم المواد الكافية والمفيدة عبر نظام الأون لاين، وأكدوا أنهم استفادوا منها واعتبروا أنفسهم كأنهم مداومون داخل المدارس ولا يشاهدونها عبر التلفاز أو مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي الفترة الأخيرة طالت حملة تشويه، من قبل الحكومة السورية، المناهج التعليمية في الشمال السوري لإبعاد الطلبة والأهالي عن إرسالهم للمدارس التي تدرس مناهج الإدارة الذاتية رغم أنها تدرس بكافة اللغات "الكردية، العربية والسريانية".

ونوه الطلبة في هذا الإطار، أنه يوجد فرق كبير بين منهاج الإدارة الذاتية والحكومة السورية، وأكدوا أن أهم مبادئ الحكومة العلم الموحد والأمة الموحدة، ولا تقبل أو تعترف باللغات المتعددة، وهذا يدل على العنصرية ولا يبني للطلبة أي مستقبل.

ولفتوا أن منهاج الإدارة الذاتية يقدم المواد كافة بلغات المكونات المتعايشة في المنطقة، وشدد على أنهم يفضلون مناهج الإدارة الذاتية على منهاج الحكومة، كونها بعيدة عن الأدلجة وتعطي كل مكون حقه في التعلم بلغته.

وعلق الطلبة على بعض الأخطاء التي حصلت خلال إعطاء دروس "الأون لاين"، من ناحية الوقت، وطالبوا بتقسيم الساعات لكل مرحلة وعدم عرضها بشكلٍ مختلط.

الرئيسة المشتركة لإدارة المدارس العامة في مقاطعة الحسكة، جيندا أحمي، أوضحت أن هذه الندوة الحوارية للمرحلة الابتدائية والإعدادية، جاءت بعد طيلة فترة الحظر نتيجة انتشار جائحة كورونا في مناطق شمال وشرق وسوريا وقرار تعطيل المدارس ضمن الإجراءات الاحترازية وذلك قرابة 6 أشهر.

وبيّنت جيندا أحمي، أن الهدف منها معرفة مدى نجاح الدروس التي كان يتم إعطائها عبر نظام "الأون لاين" وما الأخطاء التي ظهرت حينها، وما كانت تحضيرات الطلبة في ظل الفترة المعطلة، ومدى استفادتهم من هذه الدروس.

جيندا أحمي، أكدت في نهاية حديثها أنهم في الإدارة العامة للمدارس، سيتجنبون الأخطاء التي حصلت، وتصحيح الأسلوب بهدف تطوير وتقديم مستوى دراسي وتعليمي جيد للطلبة.

(ب ر- ه إ/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً