في مخيم الهول.. تدريب طفل على الذبح

تستمر نسوة مرتزقة داعش في مخيم الهول بمحاولة تكريس الإرهاب والتطرف من خلال تعليم صغارهن على الذبح، كما يظهر في مقطع فيديو وصل إلى وكالتنا، والذي يبين كيفية تعويد الطفل على رؤية الدماء في أخطر مخيم بالعالم.

ويظهر في الفيديو الخاص الذي حصل عليه مراسل وكالتنا "ANHA" من مخيم الهول الواقع شرق مدينة الحسكة، طفل صغير لا يبلغ من العمر سوى بضع سنوات، تدفعه إحدى النساء الداعشيات إلى الذبح، في محاولة منها لتعويده على الذبح ورؤية الدماء.

ويوضح الفيديو قيام الطفل ذو الجنسية الأجنبية بحسب ما تشير إليه ملامحه، بذبح الخروف بالسكين، وهو بالكاد يستطيع حملها، فيما تجتمع حوله النسوة الداعشيات ومجموعة من الأطفال، وذلك في القسم الخاص بأسر مرتزقة داعش الأجانب المعروف "بالمهاجرات" في المخيم.

وأشارت القوى الأمنية إلى أن نسوة داعش مستمرات في تنظيم أنفسهن كل ما سمحت لهن الفرصة، على شكل جماعات لتدريب الأطفال ضمن الخيم على إيديولوجية وأفكار داعش.

هذه الممارسات التي يرتكبها حاملو الفكر الداعشي ليست الأولى من نوعها، حيث حاول المرتزقة إحداث مناهج دراسية خاصة به لتكريس كيفية الإرهاب والذبح لدى الأطفال.

واختار مرتزقة داعش في وقت سابق أن يتعلم الأطفال القراءة باستخدام صور الأسلحة وما يحض على القتل والعنف ويسلب الأطفال مبكرًا براءتهم.

ويعدّ مخيم الهول من أخطر المخيمات في العالم، حيث يأوي أكثر من 30 ألف شخصًا من أسر مرتزقة داعش بين نساء وأطفال، نظرًا للإيديولوجية المتطرفة والمترسخة في عقول هذه الأسر من قتل وذبح وجلد وحرق كل من يحاول التخلي عن هذه الأفكار.

ويقع مخيم الهول 45 كم شرق مدينة الحسكة، ويقطنه إلى جانب أسر مرتزقة داعش أكثر من 73 ألف شخصًا من اللاجئين العراقيين، والنازحين السوريين، وهو الأكبر من بين المخيمات في مناطق شمال وشرق سوريا.

(ي ح)


إقرأ أيضاً